حنيش مدعو لتحصين وحماية لاعبي الكوكب المراكشي بعد إصابة اثنين من اللجنة المؤقتة لتسيير الفريق بكورونا-آخر الأخبار-لليوم الثاني تواليا حصيلة المتعافين من كورونا تسجل رقما قياسيا و826 حالة إصابة جديدة-آخر الأخبار-المطاعم في جهة مراكش بين نارين، والعاملين بها في مهب الريح-آخر الأخبار-عمالة اقليم الرحامنة تخلد اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة في الخارج-آخر الأخبار-الهلال الأحمر بالرحامنة ينظم دورة تكوينية في الإسعافات الأولية الأساسية-آخر الأخبار-المديرية الجهوية للصحة بمراكش: عبث واستهثار وأخطاء بالجملة في غياب المساءلة الإدارية-آخر الأخبار-علماء يفكون شفرة حدوث الخلل المناعي لدى مرضى كوفيد-19-آخر الأخبار-محكمة أمريكية تصدر أمرا قضائيا باستدعاء ولي العهد السعودي-آخر الأخبار-ابن جرير .. تنظيم حملة تحسيسية لالزامية وضع الكمامة تحت طائلة الغرامة بالمقاهي والمحلات التجاري-آخر الأخبار-شباب ابن جرير يتعادل مع شباب المحمدية ب 0-0

خبر عاجل
You are here: Home / دولية / تونس .. سجن مدونة شاركت نصاً ساخراً بعنوان “سورة كورونا”
تونس .. سجن مدونة شاركت نصاً ساخراً بعنوان “سورة كورونا”

تونس .. سجن مدونة شاركت نصاً ساخراً بعنوان “سورة كورونا”

الانتفاضة

بعد مشاركتها نصاً ساخراً بعنوان “سورة كورونا”، حُكم على مدونة تونسية بالسجن ستة أشهر بتهمة “التحريض على الكراهية بين الأديان”.

وكانت العفو الدولية قد اعتبرت ملاحقة المدونة « تقويضاً لحرية التعبير » في الديمقراطية الناشئة.قضت محكمة تونسية الثلاثاء (14  يوليوز 2020) بالسجن ستة أشهر بحق المدوّنة آمنة الشرقي (27 عاماً) لمشاركتها في نشر نص عبر وسائل التواصل الاجتماعي اعتبر مسيئاً للإسلام.

وقال رئيس وحدة الإعلام بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة محسن الدالي لفرانس برس: « صدر اليوم الحكم في حق آمنة الشرقي بستة أشهر سجناً بتهمة الدعوة والتحريض على الكراهية بين الأديان والأجناس والسكان وكذلك بغرامة مالية بألفي دينار (حوالى 650 يورو) عن جريمة النيل من الشعائر الدينية ». وأكد الدالي أن الحكم قابل للاستئناف.

وقرّر القضاء التونسي مطلع ماي ملاحقة المدوّنة آمنة الشرقي بعدما تداولت على الإنترنت نصاً فيه محاكاة ساخرة من القرآن بتهمة « المسّ بالمقدسات والاعتداء على الأخلاق الحميدة والتحريض على العنف ».

وشاركت الشرقي في نشر نصّ ساخر بعنوان « سورة كورونا » وتمت دعوتها إثر ذلك من قبل الشرطة في العاصمة تونس للتحقيق.

وقرّر المدعي العام بعد سماعها بالمحكمة الابتدائية بتونس أن يوجه إليها تهمة « المسّ بالمقدسات والاعتداء على الأخلاق الحميدة والتحريض على العنف »، علماً بأنه لم يتم توقيفها آنذاك.

وقالت المحامية إيناس الطرابلسي في وقت سابق لفرانس برس، إنه تتم مقاضاة الشرقي وفقاً للمادة السادسة من الدستور التونسي التي تنص على أن « الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي. تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها ».

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في نهاية ماي السلطات التونسية إلى وقف ملاحقة المدوّنة ورأت في ذلك تقويضاً لحرية التعبير في الديموقراطية الناشئة.

واعتبرت المنظمة أنه « من غير المقبول أن يواجه شخص ما عقوبة بالسجن تصل إلى ثلاث سنوات لمجرد مشاركته تعليقاً ساخراً على فيسبوك.. ».

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW