خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / المغرب / “تطور الصحافة الإلكترونية المغربية بين إكراهات النموذج الاقتصادي وتحديات الممارسة المهنية”عنوان يوم دراسي حول الصحافة الإلكترونية بالمغرب
“تطور الصحافة الإلكترونية المغربية بين إكراهات النموذج الاقتصادي وتحديات الممارسة المهنية”عنوان يوم دراسي حول الصحافة الإلكترونية بالمغرب

“تطور الصحافة الإلكترونية المغربية بين إكراهات النموذج الاقتصادي وتحديات الممارسة المهنية”عنوان يوم دراسي حول الصحافة الإلكترونية بالمغرب

A1

 

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، نظمت وزارة الاتصال يوما دراسيا تحت عنوان “تطور الصحافة الإلكترونية المغربية بين إكراهات النموذج الاقتصادي وتحديات الممارسة المهنية”، وذلك يوم السبت 2 ماي 2014 بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، حيث شكل اللقاء مناسبة لمناقشة التطورات التي عرفها قطاع الصحافة الإلكترونية ببلادنا منذ تنظيم اللقاء الأول سنة 2012، كما تم تسليط الضوء على مختلف التحديات التي يعرفها القطاع خاصة تلك المتعلقة بالتحدي التكنولوجي والتحدي الاقتصادي والتحدي القانوني. وعرف اللقاء حضور أزيد من 300 مشارك من مختلف المنابر الإعلامية إضافة إلى مشاركة 28 جمعية مهنية ومؤسسات حكومية.

في بداية اللقاء، هنأ مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، صحفيات وصحفيي المغرب بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، وأكد أنه بعد مرور  ثلاث سنوات على انعقاد الملتقى الوطني الأول للصحافة الإلكترونية فإن الحصيلة واعدة ومسار الإصلاح والنهوض والمواكبة لهذا الورش يتقدم بخطى ثابتة وذلك، بعد فضل الله عز وجل، بسبب تضحيات وجهود المشتغلين في الصحافة الإلكترونية، إذ يشهد المغرب اليوم نموا بقطاع الصحافة الإلكترونية تشهد عليه المؤشرات الرقمية الدالة، ذلك أنه في سنة 2012 لم يكن هنالك أي موقع إلكتروني إخباري يتوفر على وصل قانوني، واليوم هنالك حوالي 160 موقع إلكتروني إخباري يتوفر على وصل قانوني.

وأكد الخلفي أن المقاربة التشاركية في قطاع الإعلام أثمرت عددا من المستجدات المهمة، أولها يتعلق بتقدم أشغال اللجنة الثنائية الخاصة بنظام دعم  المقاولة الصحفية، والتي تعقد اجتماعات مكثفة لتنزيل مقتضيات عقد البرنامج الجديد والذي ينص على إطلاق نظام لدعم المقاولة الصحفية الرقمية مبني على الحياد والشفافية والتعددية، وثانيا عقد اتفاق مع وكالة المغرب العربي للأنباء من أجل توفير خدمة عمومية مجانية لفائدة مقاولات الصحافة الإلكترونية المسجلة للاستفادة من خدمات الوكالة مجانا.

كما أكد الخلفي أنه رغم ما تحقق إلا أن قطاع الصحافة الإلكترونية ببلادنا لازال يواجه بعض التحديات، أولها حماية الصحفيين المشتغلين في القطاع من الاعتداءات وتوفير ضمانات الحماية، حيث أن الحاجة ملحة لضرورة وضع إطار قانوني كفيل بتحديد ضمانات حماية الصحفيين من الاعتداء، وثانيا التحدي المرتبط باحترام أخلاقيات المهنة كتحد ضابط خاصة فيما يتعلق بالدقة في نقل الأخبار  واحترام تعددية الآراء واحترام الحياة الخاصة وحقوق الملكية الفكرية وعدم التحريض على العنف أو التمييز وعدم السقوط في المس بالقاصرين أو بصورة المرأة أو بانتهاك حرمة المعطيات الشخصية، أما التحدي الثالث فهو تحدي التأهيل والتكوين للنموذج الاقتصادي للمقاولة الصحفية الإلكترونية.

B2 (2)

وضم اليوم الدراسي المنظم بأروقة المعهد العالي للإعلام والاتصال أربع ورشات تتعلق بالحماية القانونية للصحفيين، النموذج الاقتصادي للمقاولة الصحفية الإلكترونية وآليات الدعم، أخلاقيات المهنة والتنظيم الذاتي في الصحافة الإلكترونية، وحاجيات التكوين في الصحافة الإلكترونية، ويؤطر هذه الورشات عدد من الخبراء والفاعلين في قطاع الإعلام، كما سيتم إصدار التوصيات الخاصة باللقاء. 

وكشفت وزارة الاتصال، أنه بعد ثلاث سنوات من تنظيم الوزارة للقاء حول الصحافة الإلكترونية  بالمغرب (مارس 2012)، انتقل عدد الصحافيين الحاصلين على بطاقة الصحافة المهنية  الحاملة لاسم المنشأة التي تشرف على المنبر الإلكتروني الذي يشتغلون به، من 26  صحفيا سنة 2013 ، إلى 46 صحفيا سنة 2014 يشتغلون ب 10 صحف إلكترونية، لينتقل الرقم  إلى 89 صحفيا سنة 2015 موزعين على 20 صحيفة إلكترونية.

وكانت وزارة الاتصال قد نظمت يوما دراسيا حول الصحافة الإلكترونية المغربية يوم 10 مارس 2012، شهد “مشاركة مكثفة للممارسين والمعنيين بقطاع الصحافة الإلكترونية، وقد عكست أشغال ذلك اليوم الدراسي إرادة قوية من قبل كل المتدخلين للنهوض بهذا القطاع الحيوي“. 

 وأوضحت أن اللقاء الأول حول الصحافة الإلكترونية (2012) عرف مشاركة حوالي 500 شخص من مختلف جهات المغرب يمثل غالبيتهم 250 موقع إلكتروني إخباري بالإضافة إلى أكاديميين وفاعلين ومهتمين بالقطاع لتدارس مختلف الإشكاليات والتحديات ذات الصلة بالصحافة الإلكترونية والمرتبطة أساسا بالجوانب القانونية والتكنولوجية والاقتصادية وبالمحتوى الرقمي وأخلاقيات المهنة

253550b

 وتمخضت عن ذلك اليوم الدراسي، حسب المصدر ذاته، “حوالي 32 توصية شكلت المنطلق  لإحداث لجنة علمية مكونة من مجموعة من المختصين والفاعلين في القطاع. حيث اشتغلت اللجنة، لمدة سنة تقريبا، على إعداد كتاب أبيض بمثابة خارطة طريق للنهوض بالصحافة الإلكترونية تحدد محاور العمل المطلوبة والإجراءات الواجب اتخاذها سواء من طرف القطاعات الحكومية المعنية أو تبنيها من قبل المهنيين في القطاع“. 

 وذكرت وثيقة وزارة الاتصال أن “اللجنة العلمية اشتغلت على إعداد مقترح إطار  قانوني لتنظيم قطاع الصحافة الإلكترونية، وعملت على استثمار مخرجات اليوم الدراسي  ، إضافة إلى الاستئناس بالتجارب المقارنة، والاعتماد على الدراسات المنجزة في  المجال، كما تم  فتح استشارة واسعة شملت مختلف المتدخلين وكذا مهنيي القطاع، سواء  من خلال لقاءات مباشرة أو عبر فتح نقاش من خلال البوابة الإلكترونية لوزارة  الاتصال، حيث تم تلقي ما يقرب عن 130 ملاحظة ساهمت في إغناء المسار التشاوري لمسار  الاعتراف القانوني بالصحافة الإلكترونية باعتباره أحد المكونات الأساسية للمنظومة  الإعلامية ببلادنا“.

وتميزت سنة 2013، يضيف المصدر ذاته، بتنزيل الإجراءات العملية التي تم التوافق حولها في مسارات النقاش التي شهدتها سنة 2012، “حيث شهد يوم 8 مارس 2013 تبلور أول محطة مميزة في مسار النهوض بالصحافة الإلكترونية، ليتم التوقيع على العقد البرنامج الجديد بين وزارة الاتصال والفيدرالية المغربية لناشري الصحف لتأهيل المقاولة الصحفية برسم 2013-2017 والذي حمل مستجدا بارزا تجلى في إدماج الصحافة الإلكترونية في منظومة الدعم العمومي لفائدة الصحافة الوطنية“. 

وحسب الوثيقة فقد شكل هذا “الإجراء المميز أحد أبرز انتظارات العاملين في قطاع الصحافة الإلكترونية وإحدى توصيات اليوم الدراسي لسنة 2012“. 

وتم في أبريل 2013 الإعلان عن الكتاب الأبيض لتأهيل الصحافة الإلكترونية المغربية باعتباره مشروعا هدفه الأساسي النهوض بهذا القطاع الحيوي، ويشكل أرضية اقتراحية شاملة لتأهيل قطاع الصحافة الإلكترونية والنهوض بها.

A2

وعرف الشهر ذاته من سنة 2013 صدور منشور عن وزارة العدل والحريات موجه إلى  النيابات العامة بمختلف محاكم المملكة قصد قبول طلبات التصريح بإنشاء مواقع  إلكترونية إخبارية، وهو “إجراء يعد بمثابة اعتراف قانوني بالصحافة الإلكترونية،  حيث مكن أصحاب الجرائد الإلكترونية من الحصول على وصولات الإيداع القانونية للصحف  الإلكترونية التي يديرونها على غرار الجرائد الورقية، كما مكن هذا الإجراء  العاملين في المقاولات الصحفية الإلكترونية من الحصول لأول مرة على بطائق الصحافة  المهنية تحمل اسم المنابر الإعلامية الإلكترونية التي يشتغلون بها“. 

وأبرزت معطيات وزارة الاتصال أنه “بهدف تعزيز قدرات الصحفيين العاملين في الصحافة الإلكترونية، نصت دفاتر التحملات، التي أعدت في غشت 2013، والخاصة بتنزيل اتفاقية الشراكة للتكوين لفائدة الصحفيين الموقعة بين وزارة الاتصال والفيدرالية المغربية لناشري الصحف والنقابة الوطنية للصحافة المغربية، على استفادة الصحفيين المشتغلين في الصحافة الإلكترونية من برامج للتكوين تأخذ بعين الاعتبار خصوصية الدعامة التي يشتغلون فيها، بالإضافة إلى تنظيم عدد من الدورات التكوينية الجهوية لفائدة الصحافة الإلكترونية“. 

وفي يوم 18 أكتوبر 2014، يضيف ذات المصدر، “تم تقديم مشروع مدونة الصحافة والنشر ببيت الصحافة بطنجة، والذي تضمن مقتضيات قانونية خاصة بالصحافة الإلكترونية، بغرض تحقيق الاعتراف القانوني بها وتعزيز حرية خدمات الصحافة الإلكترونية وتمكينها من شروط الممارسة الصحفية الحرة“. 

 

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW