خبر عاجل
You are here: Home / دولية / تصاعد وتيرة العنف في جنوب السودان تزيد من حدة القلق الدولي
تصاعد وتيرة العنف في جنوب السودان تزيد من حدة القلق الدولي

تصاعد وتيرة العنف في جنوب السودان تزيد من حدة القلق الدولي

572988-01-02.jpg.crop_display

تعيش دولة جنوب السودان لليوم السابع على التوالي حالة من الصراع الدموي المتصاعد الذي ظل يبعث على القلق الدولي المتواصل ما ينبئ بإمكانية التدخل العسكري لحفظ الامن بالبلاد في حال فشل الدعوات المتكررة لإنتهاج الحوار من اجل حل المشاكل السياسية بشكل سلمي.

وتصاعدت حدة القلق الدولي بعد مقتل ما لا يقل عن 20 مدنيا واثنين من قوات حفظ السلام يحملان الجنسية الهندية في هجوم إستهدف قاعدة اممية بالبلاد يوم الخميس 19 دجنبر الجاري بينما أصيب اربعة جنود أميركيين خلال محاولتهما إجلاء مواطنين أميركيين من إحدى المدن المضطربة في حين تتحدث مصادر عن مقتل زهاء 500 شخص لحد الآن.

وأثار هذا الوضع المضطرب قلقا دوليا أعرب عنه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي أدان “بأشد العبارات الممكنة الهجوم الوحشي” الذي تعرضت له القاعدة الاممية داعيا جميع قادة السياسة والجيش والميليشيات في البلاد إلى وقف الاعتداءات وإنهاء العنف ضد المدنيين و الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة. 

نفس القلق أعرب عنه مجلس الامن الدولي الذي أدان “بأشد العبارات” الهجوم الذي استهدف قاعدة “أكوبو” التابعة للأمم المتحدة والتي كانت تأوي مدنيين لجؤوا إليها هربا من العنف الذي تعرفه البلاد.

ومن جانبها أكدت مفوضية الاتحاد الأفريقى أنها تتابع “ببالغ القلق” تصاعد الصراع السياسى فى جنوب السودان وتحوله إلى مواجهة عنيفة تهدد بالتحول لحرب أهلية شاملة مشيرة إلى إنزعاجها “الشديد” بسبب تدهور الوضع الانسانى حيث يتعرض سكان مدنيون لعمليات قتل وانتهاكات لحقوق الانسان وتشريد مشددة على ضرورة الاسراع باجراء حوار شامل من أجل معالجة الأزمة الراهنة. 

ومن جهتها أعربت الجزائر على لسان الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عمار بلانيعن “أسفها الشديد” لإراقة الدماء من خلال تصعيد أعمال العنف بجنوب السودان و تدعو مختلف الأطراف الى تفضيل الوسائل السلمية من أجل تجاوز الاختلافات السياسية.

== تحذيرات دولية من تصاعد وتيرة العنف ودعوات إلى إنتهاج الخيار السلمي==

وبعد إصابة الجنود الأمريكيين الأربعة أطلق الرئيس الامريكي باراك أوباما اليوم الاحد 22 دجنبر تحذيرات للمتمردين بجنوب السودان مفادها أن واشنطن ستوقف دعمها لجوبا اذا تم الاستيلاء على السلطة بالقوة مؤكدا على “الضرورة الملحة” للمساعدة على تسوية الخلافات بالحوار في بلد يضم عددا كبيرا من المجموعات الاثنية بينما سارعت السفارة الامريكية فى جوبا إلى إجلاء 450 شخصا على الاقل من الامريكيين والاجانب من جوبا خلال الأسبوع الماضي.

في غضون ذلك أعلن جون كيري وزير الخارجية الأمريكي عن إرسال موفد للمساعدة في تهدئة الأوضاع في جنوب السودان داعيا إلى حماية المواطنين والسعي من أجل المصالحة مجددا التزام الولايات المتحدة والشركاء الآخرين بتحقيق كامل قدرات جنوب السودان السياسية والاجتماعية والاقتصادية لكنه حذر من أن هذه الجهود ستقوض إذ جرت الخلافات السياسية البلاد إلى النزاع والقتال. 

وفي خضم ذلك أعربت السلطات السودانية عن مخاوفها من تدفق عدد كبير من اللاجئين من دولة الجنوب جراء الأوضاع الأمنية في المنطقة التي تحاذي دولة الجنوب بأكثر من 500 كيلو متر في الحدود.

وبشأن الإتهامات التي وجهها القيادي بالحركة الشعبية المتمردة “إدواردلينو” بتورط الخرطوم في الشأن الداخلي الجنوبي وحشد قوة عسكرية للجيش السوداني بالقرب من مناطق البترول نفى المتحدث الرسمي للقوات المسلحة السودانية الصوارميخالد سعد ذلك قائلا إن “القوات المسلحة لم تتدخل في دول الجوار سوى بروتوكوليا”.

غير أن كينيا أعلنت عزمها إرسال قوات عسكرية مشيرة إلى أن 1600 مواطن كيني محاصرين في الدولة المجاورة. 

== المتمردون يرتكبون “جرائم وحشية” في حق المدنيين ==

ميدانيا ما زالت عمليات الإقتتال بين قوات حكومية موالية لرئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت المدعوم من قبيلة الدينكا كبرى قبائل الجنوب وقوات منشقة عن الجيش ومنحدرة من قبيلة النوير وتدين بالولاء لرياك مشار المتهم بالسعى لإسقاط نظام سلفاكير.

وأفاد شهود عيان أن “جرائم قتل وحشية ارتكبت في بعض المناطق التي يسيطر عليها المسلحون المتمردون حيث ذكر عمال نفط فروا من العنف إن “مواطنين قتلوا داخل مجمعات للنفط في ولاية الوحدة بطرق وحشية حيث قتل بعض الأشخاص داخل سيارتهم وقد سحقت رؤوسهم بالحجارة كما ذبح البعض الآخر”.

وفي غضون ذلك قال “رياك ماشار” النائب السابق لرئيس جنوب السودان إن القوات الموالية له استولت على ولاية “الوحدة” المنتجة للنفط شمال البلاد وأنها “تسيطر الآن على معظم أنحاء البلاد”. 

ويأتى هذا التقدم للمتمردين بعد ان قال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أغوير إن قائد الجيش في ولاية “الوحدة” انشق وانضم إلى المتمردين التابعين لماشار لكن أغوير أكد أن القوات الحكومية ما تزال تسيطر على بعض الأجزاء في المنطقة.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي قادها مشار في 16 دجنبر الجاري دخلتا لبلاد في فصل جديد من الانفلات الأمني الناتج عن الاستقرار السياسي نتج عنها أكثر من ال500 قتيل لحد الآن أغلبهم مدنيون.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW