[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]

خبر عاجل
You are here: Home / ثقافة و فن / تسليم جائزة ابن رشد الدولية للأمير الحسن بن طلال وجان دانيال مؤسسة مجلة “نوفال أوبسرفاتور” الفرنسية
تسليم جائزة ابن رشد الدولية للأمير الحسن بن طلال وجان دانيال مؤسسة مجلة “نوفال أوبسرفاتور” الفرنسية

تسليم جائزة ابن رشد الدولية للأمير الحسن بن طلال وجان دانيال مؤسسة مجلة “نوفال أوبسرفاتور” الفرنسية

Sans titre

تسلم الأمير الحسن بن طلال (الأردن)، و جان دانيال الكاتب مؤسس مجلة “نوفال أوبسرفاتور” الفرنسية، يوم امس السبت 16 نونبر بمراكش، جائزة ابن رشد الدولية في نسختها الأولى، والتي تكرم مفكرين معاصرين ينحدران من ضفتي حوض المتوسط ويتموقعان ضمن الخط الفكري لابن رشد.

وجرى حفل تسليم هذه الجائزة، بحضور أندري أزولاي مستشار صاحب الجلالة، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر لحسن الداودي، والأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي، وعدد من السفراء المعتمدين بالمغرب، إلى جانب والي جهة مراكش تانسيفت الحوز محمد فوزي، وممثلي السلطات المحلية ومنظمي هذه الجائزة، التي تسعى إلى بلورة أنسنة حديثة بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط مستمدة من روح فكر ابن رشد.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز أزولاي أن هذه الجائزة الدولية تحمل دلالات عميقة بالنظر إلى مسار وأعمال وإنسانية الشخصيتين المتوجتين بها، وهي أيضا تكريم لرائد الفكر العربي الإسلامي الذي استطاع الربط بين العقل والإيمان.

وبعد أن هنأ الأمير الحسن بن طلال وا جان دانيال على هذا التكريم، أكد أزولاي أنه في زمن القطيعة والتراجعات هناك حاجة ماسة إلى إعادة قراءة وإحياء فكر ابن رشد وابن ميمون، الذي يتبنى نفس الرؤية والفلسفة اتجاه الديانة اليهودية.

من جانبه، قال الأمير الحسن بن طلال (الأردن)، في كلمة بالمناسبة، “إن الصراعات المتحدث عنها الآن ليست صراعات العقل والمادة، ولكنها صراعات المادة وكرامة الإنسان”، مبرزا أن “استحضار ابن رشد اليوم هو من أجل تجديد الثقافة العربية الإسلامية من الداخل، في مواجهة دعوات الانغلاق والتزمت والإقصاء التي تفرق ولا توحد”.

وأضاف أن “العودة إلى فكر ابن رشد اليوم، المنتشر بالعالم اللاتيني والذي اقتبس عنه الفلاسفة من مسائل الوجود والنفس والمعرفة والذات الإلهية، يمثل انحياز الثقافة العربية إلى إعطاء الأولوية للعقل والبرهان والانفتاح على الثقافات والآخر والتسامح ونبذ التطرف”.

وأشار إلى أن إحداث جائزة ابن رشد الدولية يشكل مناسبة لتعظيم أفكار الحوار بين ضفتي حوض المتوسط، داعيا إلى ميثاق أخلاقي يجمع فيما بين الشعوب والثقافات والأديان، مبرزا أن التكامل بين الإشراق والتنوير يعتبر صورة من صور التكامل الفكري الأخلاقي الإنساني وليس صورة من صور المركب الصناعي العسكري.

وتساءل عن مدى إمكانية “التغلب على المفارقة الرشدية التي تشير إلى المصير المتباين لابن رشد في عالمي الشمال والجنوب”، قائلا “عندما يقولون الإسلام والغرب أقول هذه مفارقة فالإسلام دين عظيم وعقيدة عالمية والغرب غرب البوصلة على الأقل لمن يحتفظون بالبوصلة هذه الأيام”.

من جهته، أعرب جان دانيال عن سعادته الغامرة بهذه الجائزة، التي ترمز إلى شخصية حرة أسست لمفهوم الأنسنة، وتميزت خلال حقبتها بفلسفتها وفكرها اللذين شكلا الجسور الأولى للحوار والانفتاح بين الغرب والشرق.

وعبر عن ارتباطه الوثيق بالمغرب، حيث انخرط في مسار التحرر من الاستعمار ليكون بعد ذلك خلال مزاولته لمهنة الصحافة، شاهدا على ثورة المملكة في عهد ثلاثة ملوك.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]
الإنتفاضة

FREE
VIEW