خبر عاجل
You are here: Home / تربوية / تدريس اللغة العربية بالمدرسة المغربية: مقاربة تشخيصية واستشرافية

تدريس اللغة العربية بالمدرسة المغربية: مقاربة تشخيصية واستشرافية

 filemanager.jpegغغ

شهد مقر المندوبية الجهوية لوزارة الثقافة صبيحة يوم الجمعة 31 ماي 2013 انعقاد ندوة تربوية حول موضوع “تدريس اللغة العربية في المدرسة المغربية، مقاربة تشخيصية واستشرافية”، نظمها فرع فاس للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بتعاون مع المندوبية الجهوية لوزارة الثقافة.

افتتحت هذه الندوة بكلمة الدكتور أحمد العلوي العبدلاوي رئيس فرع الجمعية الذي أشاد بكثافة الحضور، وذكر بالسياق الذي تندرج فيه هذه الندوة، وهو سياق تربوي بامتياز من حيث وجوب مساءلة الحضور البيداغوجي للغة العربية في المدرسة المغربية، هذا الحضور الذي يعرف في رأي الدكتور مصطفى شميعة، عن اللجنة المنظمة تراجعا من حيث الأداء والعدة ومحتويات ما يُقدم للتلميذ المغربي من مادة تعتبر  في جوهرها جزءً لا يتجزأ من هويته الوطنية.

 الجلسة العلمية الأول التي ترأسها الدكتور عبد الرحيم الرحموني من كلية الآداب ظهر المهراز، نائب رئيس الجمعية، عرفت إلقاء ثلات مداخلات. في المداخلة الأولى التي بعنوان “تدريس اللغة العربية وتعلمها بالمدرسة المغربية نحو مقاربة بيداغوجية عامة” سلط فيها الأستاذ محمد بوصحابي  الأضواء على ثنائية التدريس والتعلم، من حيث كونها محور العلاقة  القائمة بين التلميذ والأستاذ، والتي ينبغي أن تكون مُؤسسة وفق رؤية بيداغوجية وعلمية حديثة. أما المداخلة الثانية للأستاذ محمد فصيح: “اللغة العربية بين التحصين المؤسسي والحماية المجتمعية” فجاءت هي بدورها لتصب في نفس المحور، محور تثبيت العلاقة بين اللغة العربية والمجتمع، بما في ذلك ضرورة التحصين المؤسساتي للغة بدأت تعرف في العقود الأخيرة وضعية مقلقة على مستوى وجودها داخل أسوار المدرسة المغربية,  في حين أثارت المداخلة الثالثة للدكتور محمد بلحسن، تحت عنوان: “تعليم اللغة العربية وتعلمها بالمغرب في زمن تكنولوجيا المعلومات والاتصال” تساؤلا  عميقا حول مدى مواكبة اللغة العربية  في عملية التدريس للتطورات الحاصلة في ميدان تكنولوجيا الإعلام والتواصل.

 وفي الجلسة العلمية الثانية التي ترأسها الدكتور عبد الله الغواسلي المراكشي رئيس شعبة اللغة العربية بكلية الآداب سايس، فاس حاولت تشخيص وضعية اللغة العربية في المدرسة المغربية. ففي المداخلة الأولى للدكتور مصطفى شميعة التي تحمل عنوان “بعض مشكلات تعليم اللغة العربية بالمدرسة المغربية التكوين البيداغوجي نموذجاً ” ركز فيها المتدخل على أهمية التكوين المستمر في مجال ديداكتيك المادة بالنسبة لأستاذ اللغة العربية الذي لازال يعتمد الكثيرون منهم على معارف قديمة تلقوها بمراكز التكوين، والتي قد تكون سببا في نفور المتعلمين من دروس اللغة العربية. وفي المداخلة الثانية  التي كانت بعنوان ” اللغة العربية في المدرسة المغربية بين إكراه الواقع واستشراف المستقبل” والتي ألقتها الأستاذة كريمة نور عيساوي  تطرقت بدورها إلى  أهم المعيقات التي تعترض تدريس اللغة العربية في المدرسة المغربية، والتي تعود في أغلبها إلى غياب النضج التصوري الذي يحمله الممارسون للمادة وكذلك غياب الإمكانيات التي تساعد على نضج الرؤية مما يعني أننا في حاجة إلى تغيير الرؤية وطريقة العمل والوسائل المساعدة.

 واختصت المداخلة الثالثة بالحديث عن “وضع اللغة العربية بأقسام تحضير شهادة التقني العالي والأقسام التحضيرية للمعاهد العليا” وقد ألقاها الدكتور حميد احماموشي الذي تساءل حول واقع حضور العربية بهذه الأقسام، مبرزا الآفاق التي تنتظرها في هذه المؤسسات التي تستدعي بحسب الباحث أن تعطى لها أهميتها نظرا لكون التخصص بات الآن يقتل أفق التنوع والتوسع الثقافي والعلمي. وقد تابع هذه الندوة التربوية الهامة جمهور غفير من الطلبة والباحثين والخبراء الذين أغنوها بمناقشات هادفة وهادئة قد تُعبد الطريق في المستقبل لحوار علمي ورصين حول اللغات في المغرب.

ذة كريمة نور عيساوي

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW