خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / المغرب / تأجيل محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين إلى يوم الخميس المقبل 5 أبريل

تأجيل محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين إلى يوم الخميس المقبل 5 أبريل

الانتفاضة/متابعة

تأجلت محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين المتابع بتهم ثقيلة تتعلق بالاتجار بالبشر والاغتصاب، بعدما طلب فريق دفاعه من رئيس المحكمة تأجيلها لوقت لاحق، بسبب ما اعتبره عدم قدرة بوشعرين على المواصلة بسبب وضعه الصحي والنفسي. ليقرر القاضي تأجيل المحاكمة إلى يوم الخميس المقبل 5 أبريل.
ولم تخرج الجلسة الثالثة من محاكمة مالك يومية “أخبار اليوم” توفيق بوعشرين عن سياق التوتر والمشاداة وتبادل الاتهامات بين محامي المتهم ومحاميي الضحايا. وعرفت الجلسة الثالثة التي احتضنتها امس الخميس القاعة 7 داخل محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء تصعيدا جديدا بين الفريقين، عرقلت من جديد البدء في الملف.
وتحولت قضية إحدى الضحايا وهي خلود الجابري إلى محور رئيس في الجلسة، بمجرد ما استدعى القاضي المشكتيات وشهود اللائحة، إذ اعترض المحامي المثير للجدل محمد زيان على حضورها بدعوى أنها قدمت شهادة طبية للمؤسسة التي تشتغل بها، وهي المؤسسة التي يمتلكها المتهم، تفيد عدم قدرتها على العمل، ومتهما إياها بالتزوير، إذ تساءل زيان بمكر عن كيفية حضورها رغم أنها دفعت شهادة طبية إلى غاية 3 أبريل.
ورد فريق محامي الضحايا وعلى رأسهم المحامي رضوان حجي، بأن موضوع الشهادة الطبية ليس من اختصاص المحكمة، وأن على من يشك في صحتها أن يلجأ إلى المصالح المختصة، والتي ليست غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، كما أن الشهادة الطبية التي منحها لها طبيب مختص لا تشير إلى عجزها عن التحرك وإنما عدم قدرتها على العمل وسط أجواء تتتهمها بالخيانة وتلفيق التهم.
وبعد أربع ساعات من الجدل، قرر محمد زيان سحب الشهادة الطبية، التي كانت أدلت بها الجابري إلى المؤسسة التي تشتغل بها وهي مؤسسة “ميديا21” الناشرة ليومية “أخبار اليوم” وموقع “اليوم24”.
الجلسة الثالثة لم تخرج عن إطار التصعيد بعد أن دخل الطرفان في مناوشات لكن هذه المرة بين محامي بوعشرين عبدالصمد الإدريسي والمحامي محمد الهيني، إذ طالب فريق دفاع الضحايا بتسجيل ما سماه تجريحا واحتقارا في حق زيملهم الهيني من طرف الإدريسي، الذي تساءل بشكل استنكاري عمن يكون هذا الشخص، وأنه لا يعرفه، في إشارة للهيني.
وتؤشر محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين على مزيد من الخلط والتعقيد، خاصة بعد أن أعلن محمد زيان أن المشتكية آمال هواري قررت تغيير موقفها، وأنها نصبته محاميا عنها بعدما كانت محسوبة على فريق الضحايا المشتكيات ببوعشرين.
يشار إلى أن جلسة اليوم تميزت بانهيار عصبي لمشتكيتين هما خلود الجابري وأسماء حلاوي، بعد أن تحولتا إلى موضوع للمحاكمة، وبعد أن اتهمهما محامي بوعشرين بأنهما يكذبان ويتهمان زورا موكله، وهو ما لم تستسغه المشكيتان، وتعرضت خلود الجابري إلى انهيار عصبي أدى إلى دخولها في حالة هيستيرية من الصياح والصراخ داخل القاعة، اضطرت معه سيارة الإسعاف إلى نقلهما معا إلى قسم المستعجلات.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW