خبر عاجل
You are here: Home / دينية / بعد التوحيد والإصلاح،جماعة العدل والإحسان تطالب بفتح المساجد
بعد التوحيد والإصلاح،جماعة العدل والإحسان تطالب بفتح المساجد

بعد التوحيد والإصلاح،جماعة العدل والإحسان تطالب بفتح المساجد

الإنتفاضة :

بعد التوحيد والإصلاح، خرجت جماعة العدل والإحسان للمطالبة بفتح المساجد، التي شمل قرار إعادة فتحها، بعد أشهر من الاغلاق، أعدادا محدودة وفق ضوابط.

وفي السياق ذاته، قال عبد الصمد الرضى، منسق الهيأة العلمية لجماعة العدل والإحسان، نهاية الأسبوع الجاري، إن المصلين “فوجئوا باستمرار إغلاق أغلبية المساجد، وفتح بعض منها فقط، دون الاستناد إلى أي تخريج فقهي، يؤصل للمسألة، أو تبرير منطقي يقضي بكون الاحترازات الطبية، والوقائية ناجعة في بعض المساجد دون الأخرى”.
وتساءل الرضى عن “جدوى هذا الإغلاق، الذي شمل الأغلبيىة العظمى من مساجد البلد”، وأضاف: “هل قرار فتح جزئي للمساجد كان مجرد إجراء اضطرت إليه الوزارة لإسكات الأصوات المنادية بفتحها، أم المقصود منه رفع الحرج، والملامة عنها”.

وقالت الجماعة إن المواطنين التزموا بمسؤولية، ومنتهى الانضباط للتدابير الصحية، التي اتخذتها الوزارة لإعادة الحياة الطبيعية للمساجد، من تعقيم اليدين، واصطحاب السجادة، وارتداء الكمامة، ولزوم التباعد الضروري، والانصراف مباشرة بعد أداء الفريضة، معبرين عن رغبتهم الأكيدة في اتساع رقعة المساجد المفتوحة لينعم الجميع بانتعاش روحي، معتبرا استمرار إغلاق المساجد “خارج عن منطق الدولة نفسها، التي تدرجت من الإغلاق التام للمرافق إلى الفتح التدريجي، إلى الفتح التام مع التقيد بالإجراءات”.

وطالبت الجماعة المسؤولين باتخاذ إجراءات عملية، ومطمئنة للمواطنين المسلمين، والمواطنات المسلمات، وذلك انسجاما مع بلاغها، الذي وعد بإعادة فتح المساجد تدريجيا، واتخاذ خطوات عملية متقدمة في سبيل فتح المساجد تباعا، وفق استراتيجية واضحة، ومطمئنة.

يذكر أن المغرب كان قد قرر إغلاق المساجد، منذ شهر مارس الماضي، بسبب جائحة كورونا، قبل أن يتم اتخاذ قرار إعادة فتحها تدريجيا، منتصف شهر يوليوز الماضي.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW