خبر عاجل
You are here: Home / سياسية / الوسيط من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان ينظم المنتدى السياسي
الوسيط من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان ينظم المنتدى السياسي

الوسيط من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان ينظم المنتدى السياسي

 

Présentation1

في إطار دينامية مشروع “شباب من أجل الديمقراطية”، سينظم الوسيط “المنتدى السياسي”، ويتعلق الأمر بلقاء تفاعلي بين الشباب ومجموعة من الفاعلين الأكاديميين والسياسيين وبعض الفعاليات المدنية حول موضوع “الشباب والمشاركة السياسية”. ويندرج هذا المنتدى في سياق عمل المشروع على المساهمة في تعزيز تأثير الشباب في وضع البرامج والسياسات العمومية بالمغرب.

وسينشط هذا المنتدى الصحافي ياسين عدنان، وذلك يوم السبت 11 أبريل 2015 على الساعة التاسعة صباحا بقاعة إدريس بنزكري بمقر الرابطة المحمدية للعلماء بالرباط (المقر السابق للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بساحة الشهداء-باب لعلو).

وقد أطلق “الوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان” بدعم من “صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية” وبشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مارس 2013 مشروع “شباب من أجل الديمقراطية” الذي يهدف إلى تعزيز المواطنة الفاعلة لدى الشباب من خلال تمكينه من مقاربات وآليات تتبع وتقييم السياسيات العمومية بهدف مساءلة الحكومة الحالية بخصوص تعهداتها ومنجزها ذي الصلة بمجموعة من السياسات القطاعية.

ويعتبر مشروع “شباب من أجل الديمقراطية” تجربة رائدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فهي الأولى من نوعها التي ستعطي الكلمة للشباب لمساءلة الحكومة في إطار برلمان شبابي موازي، بعد تعزيز قدراته على مدى سنتين. فمنذ انطلاق المشروع في مارس 2013، سعى الوسيط إلى المساهمة في تعزيز قدرات الشباب في مجال تتبع ومراقبة السياسات العمومية، من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة ذات الصلة بتعزيز القدرات والتكوين. فقد نظم الوسيط في إطار المشروع جامعتين تكوينيتين لفائدة ما يقارب الـ200 شاب وشابة من مختلف مناطق المغرب، وقد ساهم في تأطير أشغالهما مجموعة من الأساتذة الجامعيين والخبراء والمتخصصين، حول مواضيع الديمقراطية وحقوق الإنسان ومؤسسات الحكامة.

إضافة إلى تنظيم دورتين تكوينيتين في إطار “أشغال اللجن” عرفتا مشاركة 60 شابا وشابة من مجموع الشباب الفاعل في المشروع، حيث ركزت هاتين الدورتين على تعزيز مكتسبات الشباب وتأطيرها عمليا فيما يتعلق بتعهدات الحكومة الحالية ومنجزها المرحلي وآليات المساءلة البرلمانية.

كما نظم الوسيط لقاءات جهوية تواصلية تهدف إلى المساهمة في نقل تجربة المشروع إلى الفاعلين المحليين على مستوى الجهة الشرقية وجهة العيون بوجدور.

وتعتبر مختلف هذه الأنشطة ركيزة أساسية، تعكس ما راكمه الشباب من رصيد معرفي مهم سيمكنهم من المرور إلى المرحلة النهائية في المشروع. حيث سيتوج مشروع “شباب من أجل الديمقراطية” بتنظيم جلسة لمساءلة منجز الحكومة الحالية بشأن التزاماتها ذات الصلة بسياسات قطاعية محددة، وذلك في شكل “برلمان شبابي موازي”.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW