أنت هنا: الرئيسية 2 وطنية 2 الندوة الدولية حول التطور الدستوري للمغرب: الجذور التاريخية والتجليات الراهنة والرهانات المستقبلية

الندوة الدولية حول التطور الدستوري للمغرب: الجذور التاريخية والتجليات الراهنة والرهانات المستقبلية

الانتفاضة

شكّل المسار الدستوري المغربي، فكرا وممارسة، نموذجا غنيا ورصيدا تاريخيا وعصريا ذا عُمق حضاري إن على مستوى مراحله التأسيسية المرتبطة بتكوين الدولة وإرساء أُسسها وبنياتها، أو على مستوى تجلياته الحديثة المتعلقة بالأحكام المدوّنة في مجموع الوثائق الدستورية.

ومن أجل رصد وتحليل مختلف جوانب هذه العناصر والأبعاد، في نطاق تطورها التاريخي وتجلياتها المعاصرة ، وإبرازا للأبعاد والتجليات الهوياتية والإنسانية للدستور المغربي الراهن المؤرخ في 29 يوليوز 2011، تنظم أكاديمية المملكة المغربية بشراكة مع الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني ندوة دولية حول “التطور الدستوري للمغرب: الجذور التاريخية والتجليات الراهنة والرهانات المستقبلية” وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 26-27 شوال 1439 الموافق لـ 10-11 يوليوز 2018 بمقر أكاديمية المملكة المغربية بالرباط.
وتتميز الجلسة الافتتاحية التي ستنطلق يوم الثلاثاء في الساعة التاسعة صباحا بكلمة كل من السيد عبد الجليل لحجمري أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، والسيد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة.
وتهدف هذه الندوة إلى رصد التطور الدستوري للمغرب ودراسة جذوره وتحليل أسسه وتوجهاته ومؤسساته وآلياته، وفق منهجية مقارنة تتيح استخلاص العناصر المميزة للمنظومة الدستورية للمملكة واستجلاء مقومات ثباتها واستمراريتها والوقوف عند مقدرات التجديد والتحديث الكامنة فيها.
ولأجل هذه الغاية تشارك في الندوة شخصيات علمية وأكاديمية ونخبة من الأساتذة والباحثين المتخصصين من داخل المغرب وخارجه من خلال ثلاث جلسات علمية تضم عروضا ومداخلات تتوزع على المحاور التالية:
– أسس وبنيات الدولة المغربية وتطورها؛
– تصورات النخب للإصلاح الدستوري من خلال مشاريع الوثائق والنصوص ذات الطابع الدستوري؛
– الهوية المغربية وتميز مكوناتها وروافدها
– الملكية والبناء الدستوري الحديث؛
– الديموقراطية التمثيلية والتشاركية؛
– القضاء والحريات؛
– الهوية واللامركزية.

اضف رد

إعلن لدينا