خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / المغاربة يخلدون اليوم الذكرى 96 لمعركة انوال المجيدة

المغاربة يخلدون اليوم الذكرى 96 لمعركة انوال المجيدة

الانتفاضة/متابعة

خلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، اليوم الجمعة، الذكرى السادسة والتسعين لمعركة أنوال المجيدة، التي حقق فيها المقاومون المغاربة الأفذاذ، بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي، انتصارا حاسما على قوات الاحتلال الأجنبي.

وذكر بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، أنه منذ مطلع القرن العشرين، وتحديدا في الفترة الممتدة ما بين 1907 و1912، قاد المقاوم الشريف محمد أمزيان حركة بطولية في مواجهة الغزاة، وخاض غمار عدة معارك ضد قوات الغزو الأجنبي، حقق فيها انتصارات باهرة، وظل صامدا في وجه الاحتلال الأجنبي إلى أن سقط شهيدا في ساحة الشرف والكرامة يوم 15 ماي 1912.

وأضاف البلاغ، أن مقاومة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي جاءت كامتداد لهذه المقاومة الريفية في الزمان والمكان، حيث استطاع هيكلة حركة المقاومة وتنظيمها سياسيا واستراتيجيا وعسكريا ولوجيستيا لتشمل مناطق الشمال بكاملها.

وتميزت حركة محمد بن عبد الكريم الخطابي التحريرية، بدقة التنظيم وقدرة الاستقطاب والتخطيط المحكم والإتقان في الأداء وإصابة الأهداف، إذ كانت معركة أنوال في يوليوز 1921 بمثابة الضربة القاضية للقوات الأجنبية بفضل الأسلوب المتطور في حرب العصابات واستباق الأحداث واكتساح الميدان.

وبعد مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال، وصل قائدها العام “سيلفستر” لفك الحصار عن قواته، لكنه عجز واضطر إلى الانسحاب والتراجع إلى مليلية، فلاحقه المجاهدون الريفيون بقيادة القائد البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي، وتوجت هذه المعركة الكبرى التي دارت رحاها بمنطقة أنوال بانتصار ساحق للمجاهدين الاشاوس، مما شكل ضربة موجعة للغزاة المعتدين الذين تكبدوا خسائر فادحة في الجنود والعتاد، حيث قدر عدد القتلى بالآلاف، من بينهم الجنرال سلفستر”، كما غنم المجاهدون أسلحة متطورة كثيرة ومتنوعة.

وبعدما تكبدت الهزائم، يضيف البلاغ، تراجعت القوات الاستعمارية وتمركزت بمدينة مليلية، مسجلا أن حركة التحرير الوطني حظيت بتأييد وإعجاب العديد من حركات التحرير في العالم المؤيدة للشعوب المضطهدة التي اعتبرتها مدرسة مرجعية في فنون حرب العصابات.

وأكد البلاغ ان القوات الاستعمارية منيت خلال معركة أنوال بهزيمة ثقيلة أربكت حسابات المحتل الأجنبي الذي اهتزت أركانه واضطر بذلك للتفاوض مع المجاهدين لحفظ ماء وجهه.

وبالرغم من تحالف قوات الاستعمارين الإسباني والفرنسي، استطاع البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي وأنصاره الصمود في وجه قوات الظلم والطغيان لمدة سنة كاملة دخل خلالها في مفاوضات معهما، حيث جرت عدة لقاءات ومحادثات مع القوتين العسكريتين، أسفرت عن قبول شرط إيقاف الحرب الريفية دون تسليم الأسلحة.

وبعد أن تبين للقائد البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي أن هذه الحرب غير متكافئة من الجانبين، فضل تسليم نفسه للمحتل الفرنسي، صبيحة 26 ماي 1926، وذلك حقنا للدماء.

وتواصلت نضالات أبناء الشمال وساكنة مناطق الريف إبان تأسيس الحركة الوطنية والتحريرية وغداة اعتلاء جلالة المغفور له محمد الخامس عرش أسلافه الغر الميامين في 18 نونبر 1927.

وذكر البلاغ أن أسرة المقاومة والتحرير، وهي تخلد هذه الذكرى المجيدة وتحتفي بأبطالها ورموزها الأفذاذ، تتوخى استلهام الدروس والعبر من الأبعاد الرمزية والدلالات العميقة لهذا الحدث الوطني الشامخ.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW