خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / المطاعم في جهة مراكش بين نارين، والعاملين بها في مهب الريح
المطاعم في جهة مراكش بين نارين، والعاملين بها في مهب الريح

المطاعم في جهة مراكش بين نارين، والعاملين بها في مهب الريح

الإنتفاضة

محمد السعيد مازغ

مازالت تداعيات جائحة فيروس كورونا  19 ، ترخي بظلالها على مجموعة من القطاعات المرتبطة بالسياحة بجهة مراكش أسفي، وضمنها المطاعم التي رغم القرار 25 يونيو 2020، القاضي باستئناف نشاطها مازالت في شبه ” المغمى عليه”،  فإغلاق الحدود، وتضرر السياحة الداخلية والخارجية ، والوضعية الاجتماعية المتدهورة للعديد من الساكنة، وانعكاس الحجر الصحي على نفسية المواطنين، جعل بعض المطاعم تفتح أبوابها بشكل محتشم، والبعض الآخر يصارع من أجل البقاء ، ولا يجد القدرة على الاستمرار وتنفيذ الإجراءات الوقائية التي فرضتها منظمة الصحة العالمية المطلوبة، خاصة المطاعم ذات المساحة القليلة أو الواجهات الضيقة، التي يستحيل ان تشتغل في ظل شروط التباعد بين الطاولات في غياب المساحة الكافية، وبالتالي فبعضها عمل على توصيل الطلبات إلى المنازل، أو بيع الوجبات السريعة المحمولة، والبعض الاخر فضل الاستمرار في الإغلاق، على أن يواجه شروطا تعجيزية، لا توفر أبسط مدخول يمكن أن يسد أجرة المستخدمين، وبالأحرى أن يحل عقدة المصاريف المتنوعة التي بدونها لا يستقيم العمل.

          هذه الأزمة الوبائية دفعت بأرباب الكثير من أصحاب المطاعم إلى تخفيظ عدد العمال، أو الاستغناء عنهم، أو إحالتهم على صندوق الضمان الاجتماعي، وقد وجد فيها بعض أرباب المطاعم فرصتهم للتهرب من أداء واجبات الكراء، الماء والكهرباء، القروض..” واغلاق المطعم بلا امل في إعادة افتتاحه قريبا في غياب أية مؤشرات عن قرب نهاية جائحة وباء كوفيد 19 .  

           الجائحة الوبائية، أنهكت أيضا الاقتصاد الوطني، وكلفت الدولة ميزانية كبيرة من أجل دعم الفئات المتضررة والطبقات الهشة من المعطلين والأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة، والأجراء والمياومين، والقطاعات المهيكلة وغير المهيكلة..، كما تسببت في ارتفاع نسبة العطالة والفقر والأمراض النفسية والاجتماعية، وشملت العديد من القطاعات الحيوية التي كانت تعتبر عصب الاقتصاد المحلي، ومصدر الثروة للعديد من المستثمرين مغاربة وأجانب.

وفي هذا الإطار، أشار محمد العبدوني الأستاذ بكلية العلوم والتقنيات بمراكش، أن المدينة الحمراء، هي مدينة سياحية بالدرجة الأولى، وكل مداخيل الصناعة الفندقية وما يتبعها من وكالات أسفار وكراء السيارات وبازارات ومرشدين وصناعة تقليدية  يتطلب وضع خطة محكمة، من أجل إنتعاشها وإخراجها من النفق المظلم.

 وأضاف أن هذه الخطة ينبغي أن يتحكم فيها ما هو اقتصادي، مع مراعاة الجانب الصحي كإلزام اصحاب الفنادق والمطاعم والمقاهي بالتعقيم اليومي مع المراقبة الصارمة لمسافة التباعد والكمامات..، وعدم التساهل مع المستهترين بالقانون، وايضا إجبار جميع من يتخذ المغرب وجهة له، على الخضوع إلى التحاليل المخبرية ، والتأكد من سلامته في الدخول والخروج، ومن يعمل معهم (أصحاب الطاكسيات والكواتشة….) ، وذلك بغية انطلاقة سهلة ودائمة، وقد تكون البداية بطيئة، لكنها تضمن انطلاقة سلسة ومستمرة

وأفاد الدكتور العبدوني أن الظرفية التي تمر منها البلاد تقتضي مراقبة اصحاب المقاهي والمطاعم على مستوى النظافة وسلامة صحة العمال، مع تحديد الأعداد المسموح بها، وإلزامية وسائل التعقيم ، منبها إلى أن بعض المقاهي تضع الماء ممزوجا بالخل لتعقيم الايادي بشارع علال الفاسي بمراكش. إلى جانب ذلك، طالب بضرورة إحداث لجن للمراقبة وتكون مختلطة وفي مقدمتها الامن والسلطة المحلية والصحة والمجالس المنتخبة ، وتكون من مهامها مراقبة الاوراش والشركات والزامية توفير ظروف العمل حتى لا تصاب مراكش بانتكاسة ثانية وثالثة، ولن يتأتى ذلك إلا بتظافر الجهود والسير بروية نحو بر النجاة، لكن بصفة ميسرة وامنة.

من جهته اعتبر محمد هيلان مسؤول نقابي قطاع المطاعم بمدينة الصويرة ، “ان المطاعم تعاني كثيرا من تداعيات جائحة كورونا المستجد، ويقف معظمها عاجزا عن الوفاء بالتزاماته للشغيلة، وبمواصلة نشاطه في هذه الظروف الاستثنائية التي تشهد انكماشا اقتصاديا، وكسادا قاتلا.

وأضاف محمد هيلان، أن الأجراء وعمال المطاعم بإقليم الصويرة هم الأكثر تضررا من جائحة كورونا، وفي الوقت الذي كانوا يترقبون فيه تفهم الجهات المسؤولة لمعاناتهم، وما تعرضوا له من تهميش منذ بداية جائحة كورونا إلى اليوم، وجدوا انفسهم ضحايا الإقصاء والحرمان من الدعم الحكومي ، وبالتالي تلقى العديد من اجراء وعمال المطاعم التي يتجاوز عددها 300 مطعم بمدينة الصويرة وحدها ، وحوالي 500 مطعم بالإقليم الذي يعد ثاني أكبر أقاليم المملكة، ويشغل كل مطعم من 5 إلى 50 عامل أو أجير، تلقوا ضربة قاضية جدا بحرمانهم من المساعدة من صندوق الجائحة،  الشيء الذي يهددهم واسرهم بالتشرد والضياع.

 

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW