You are here: Home 2 تربوية 2 المدرسة العمومية في طريقها للإفلاس نتيجة التدبير الارتجالي

المدرسة العمومية في طريقها للإفلاس نتيجة التدبير الارتجالي

الانتفاضة

يعيش قطاع التعليم بالمغرب أسوء أيامه،،نتيجة التدبير العشوائي والارتجالي الذي يعرفه القطاع منذ الاستقلال. فرغم الإصلاحات المتتالية للمنظومة التعليمية،لاشيء تحقق من ذلك،وهذا راجع حسب المختصين الى غياب رؤية مغربية واضحة،فجل الاصلاحات المنتظرة تأتي من الخارج. وهذا ما نشاهده اليوم.فالتعليم يزداد  تأزما خاصة في هذه الأيام التي تشهد احتجاجات قوية من طرف الشغيلة التعليمية،بدءا من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد،ضحايا السلم 9، مرورا ب حاملي الشواهد العليا الذين يطالبون الوزارة بالترقية اسوة بأفواج ما قبل 2012…وهذا الوضع المتأزم والكارثي سيؤثر بشكل كبير على السير العام للدراسة،خاصة في ظل تضامن  التلاميذ مع أستاذتهم.

التساؤل الذي يطرحه العديد من المغاربة هو ؛ هل الدولة تشجع التعليم الخصوصي بطريقة غير مباشرة، لذلك تحاول  ضرب استقرار التعليم العمومي؟.

تخوض النقابات التعليمية بمختلف تياراتها السياسية إضرابا وطنيا لمدة خمسة أيام موزعة بين 13 و14 و26 و27 ثم 28 مارس.فالإضراب في هذا التوقيت،لاشك سيؤثر على الجو العام للدراسة ،ولاسيما ان هذه الفترة تعرف إجراء فروض المراقبة المستمرة،،فضلا عن قرب الامتحانات الاشهادية لمختلف الأسلاك،في المقابل نجد أن الدراسة بالتعليم الخصوصي تسير يشكل عادي،وهذا سيخلق عدم التكافئ بين تلاميذ وتلميذات التعليم العمومي،وأقرانهم في التعليم الخصوصي،وهذا الوضع سيكرس  حتما طبقية اقتصادية واجتماعية،وبالتالي المجتمع والوطن هما الخاسرين الأكبر.

هذا الاحتقان الذي يعرفه قطاع التعليم ينذر بالسوء في القادم من الأيام اذا استمر هذا الوضع  المتشنج خاصة  أن النقابات  رفضت الجلوس مع ممثلي وزارة الداخلية في الجهات،والذين  اعتبروا أن مشاكل التعليم يجب أن تحل في الادارة المركزية،وليس في مكاتب الولاة والعمال،مؤكدين أن هذا الأمر لا يخصهم اطلاقا.

هل حرب البلاغات بين الوزارة المعنية بالقطاع والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بدأت ؟.

عقدت اليوم تنسيقية الاساتذة  الذين فرض عليهم التعاقد ندوة صحفية  بالرباط للرد على مقترحات الوزارة،والتي اعتبروها تضليل وتمويه للرأي العام. بحيث أكدوا من خلال الندوة  الصحفية أن مطالبهم واضحة لا تحتاج إلى حوار وتفاوض،بل نحتاج الى إجراء إداري فقط.وأضافوا أن نظام التوظيف بالتعاقد جاء للقضاء على المدرسة العمومية بإيعاز من صندوق النقد الدولي. ونضالهم مستمر حتى يتم اسقاط  التعاقد  المتسم بالعبودية ،وإدماجهم ضمن الوظيفة العمومية،وهذا في سبيل استمرارية مجانية التعليم

وفي انتظار ايجاد حل،وإنقاذ  التعليم من براثن الأزمات المتكررة.يناشد  العديد من التربويين والأكاديميين الحكومة للتدخل لوقف هذه الاحتجاجات بطريقة حكيمة وبدون خسائر،ولاسيما في ظل تلويح بسنة بيضاء في حالة تشبث كل طرف برأيه،وهذا الوضع القسري والمتأزم سيضرب استقرار الوطن،لأن البلد يعاني  في كثير من المجالات.

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW