You are here: Home 2 تحقيقات وملفات 2 القيادة السعودية تنفي قتلها للصحفي المعارض جمال خاشقجي، وواشنطن تثني على ولي العهد السعودي

القيادة السعودية تنفي قتلها للصحفي المعارض جمال خاشقجي، وواشنطن تثني على ولي العهد السعودي

اسبوعية الانتفاضة

 محمد السعيد مازغ

 نفى ترامب ان تكون قيادة المملكة العربية السعودية على علم بما حدث للصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي، ونفى ايضا علم واشنطن بالتسجيلات التي توثق لاغتيال هذا الصحفي داخل سفارة السعودية بتركيا.

ورغم التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير والتي تؤكد أن بلاده لا تعرف شيئا عن كيفية مقتل خاشقجي ولا مكان دفنه، إلا أن توالي الأحداث،والمجرى الذي اتخذته القضية، أجبر السعودية على الاعتراف بمقتل جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية بتركيا، معتمدة صيغة تبرئ ذمتها من دمه، ومحملة المسؤولية الى 18 مسؤولا سعوديا، حيث اعطى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز اوامره بإعفائهم من مهامهم، ومن بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وأمر بتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

وفي السياق ذاته، يترقب المتتبعون الكشف عن مجموعة من التفاصيل والتسجيلات المرتبطة بالحادث من تركيا التي وعدت بنفض الغبار عنه وتمكين الراي العام العالمي من الوقوف على حقيقة ما جرى داخل السفارة السعودية بتركيا حيث اعتبرت ان « كشف ملابسات حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال الخاشقجي يعد دينا في أعناقها ».

ووصف ترامب ولي العهد محمد سلمان بالشخصية الحكيمة التي تعمل لمصلحة الوطن، كما نوه بالمجهودات التي تقوم بها المملكة العربية السعودية من اجل الحد من خطر الارهاب الايراني، واصفا إياه بالشرير والشيطاني.

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW