خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / الفيديرالية الجهوية لجمعيات أمهات وأباء التلاميذ مراكش أسفي تصدر بيانا استنكاريا

الفيديرالية الجهوية لجمعيات أمهات وأباء التلاميذ مراكش أسفي تصدر بيانا استنكاريا

الانتفاضة
توصلت جريدة الانتفاضة ببيان استكاري من الفيديرالية الجهوية لجمعيات أمهات وأباء التلاميذ مراكش أسفي هذا نصه :

على إثر الملتقى الجهوي الأول حول منظومة التربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، المنظم من لدن مجلس الجهة نحن جمعيات أمهات وأباء التلاميذ المنضوية تحت لواء الفيديرالية الوطنية للأباء بجهة مراكش آسفي وكذلك النسيج الجمعوي الممثل في شخص مناظرة مراكش الجهوية للشأن المحلي،نستنكر بكل ما تحمل الأعراف الدستورية من معان جليلة و ما نستمذه من خطابي العرش الساميين 2013 و 2017 وكذلك كل المفاهيم القانونية والتنظيمية التي تعزز الخطاب الرسمي للمملكة والتوجهات الحتمية حول بناء مؤسساتي قوي قوامه الحكامة التي تستحضر الفلسفة التشاركية الأخلاقية والإنصافية دون تمييز بين مكونات القوى الحية بالجهة_ إستنكارا شديد اللهجة كما ندين الإقصاء الممنهج من لدن مجلس الجهة لمؤسسة المجتمع المدني لاسيما تلك التي أبانت عن حكامة جد خلاقة في تدبير أزمات القطاع التربوي بالجهة من حيث تدبير الدخول المدرسي للموسمين الأخيرين في ظل فراغ حكومي طال لمدة خمسة أشهر ونيف وكذلك التعاقد التربوي الذي لم ينسجم مع انطلاق الدخول المدرسي الموالي
وكما هو مصرح به لدى محفوظات الإدارات العمومية التي تجسد زمن ومكان اليقظة التربوية للفيديرالية وايجاد حلول جد سريعة وتطوعية بمعية السلطات التربوية التي ماتفتأ تتجاوب مع حلولنا ومقترحاتنا
وإذا نعلم الرأي العام بالجهة أن هذا المسلسل النضالي الوطني والمواطن جعلنا نكتسب حزمة منظمة من التشخيص التشاركي مع المتدخلين بالواقع التربوي من أسر وأطر ومهنيين وجامعة والذي عبرنا عنه في محطات اللقاءات التشاورية الوطنية والجهوية إعدادا لوضع تصورات حول رؤيا 15/30 الإستراتيجية
إلا أننا وبكل أسف شديد تفاجأنا بالفلسفة التي ٱقترحها مجلس جهة مراكش آسفي في مخططه التنموي للتربية والتكوين بتغييبه وإقصائه للمجتمع المدني المتدخل قانونا وتاريخيا واستراتيجيا في الحياة المدرسية والطلابية لأبناء وبنات الجهة
وحيث نجهل الأطر المرجعية وقناعات مجلس الجهة في غياب للإشراك ومشاركة المجتمع المدني تستنكر مثل هذه الوضعيات الإقصائية التي لا تمت بصلة للعرف الدستوري وطموحات المملكة المتعلق بالنموذج التنموي الجديد للمملكة
وإذا نهيب بكل المتدخلين والغيورين والوطنيين أن يتصدوا لكل ما من شأنه أعتماد مقاربات عمودية وتجاهلية لم تؤمن بعد بالديمقراطية التشاركية وتفرض سرعتين مختلفتين للتنمية في ظل المجهودات الجبارة لإنجاح ورش الجهوية الموسعة”.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW