خبر عاجل
You are here: Home / دولية / العالم يستيقظ على كارثتين إحداهما بالجو والثانية بالبحر.. والضحايا أكثر من 600 شخص
العالم يستيقظ على كارثتين إحداهما بالجو والثانية بالبحر.. والضحايا أكثر من 600 شخص

العالم يستيقظ على كارثتين إحداهما بالجو والثانية بالبحر.. والضحايا أكثر من 600 شخص

large-27817العالم-يستيقظ-على-كارثتين-إحداهما-بالجو-والثانية-بالبحر-والضحايا-أكثر-من-600-شخص-56ab5

استيقظ العالم، صباح اليوم، على كارثتين يُتوقع أن تسجلا مئات الضحايا، الأولى وقعت أحداثها بإندونيسيا لطائرة تملكها شركة ماليزية كانت قد اختفت قبل 7 ساعات؛ لتعلن وسائل إعلام إندونيسية قبل قليل أن الطائرة المفقودة سقطت بالقرب من جزيرة بيلتونغ في البحر، تزامناً مع ما أعلنه خفر السواحل اليوناني من أن حريقاً اندلع على متن عبّارة إيطالية، بعد أن علقت في أحوال جوية سيئة قبالة اليونان، وسط جهود تجرى حالياً لإجلاء كل ركاب العبّارة البالغ عددهم 466.

الطائرة اللغز 

أفادت وسائل إعلام في جاكرتا أن السلطات الإندونيسية بدأت البحث عن طائرة النقل المدنية من طراز “إيرباص” التابعة لشركة “إير آسيا” الماليزية، التي فقد الاتصال بها بعد إقلاعها من مدينة سورابايا (شرق جزيرة جاوا بإندونيسيا) متجهة إلى سنغافورة فجر اليوم.

عمليات البحث بدأت من الجانب الإندونيسي بإرسال طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو الإندونيسي إلى منطقة بحر جاوا “الشاسعة” التي يتوقع وجود الطائرة فيها.

كما انضمت سنغافورة إلى عمليات البحث في وقت مبكر لقرب المنطقة من أراضيها، موضحا أن عمليات البحث لن تكون سهلة بسبب اتساع المنطقة ووجود الغابات الكثيفة والجزر المتناثرة.

بدورها أعلنت شركة “إير آسيا” أن عملية بحث بدأت في محاولة لتحديد مكان الطائرة، وقالت “حتى الآن ليس لدينا للأسف أي معلومات أخرى عن وضع الركاب وأفراد الطاقم على متن الطائرة”.

وقال المتحدث باسم الهيئة الوطنية الإندونيسية للطوارئ “سوبرياندي مينغو”، إن طائرة تابعة لشركة “Air Asia” سقطت قرب جزيرة بليتونغ الماليزية في مياه المحيط الهادئ، بعد أن واجهت مطبات جوية عنيفة، رغم محاولة ربانها تغيير المسار، بحسب شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية.

وكان المتحدث باسم وزارة النقل الإندونيسية، “هادي مصطفى” قد قال إن برج المراقبة الجوية بجاكرتا، فقد الاتصال -عند الساعة 6.17 صباحاً بالتوقيت المحلي- بطائرة ركاب ماليزية من طراز إيرباص 200A320، كانت متجهة من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورا، وعلى متنها 155 راكباً و6 من طاقمها.

وقال مسؤول آخر بالوزارة، إن “قائد الطائرة طلب مساراً غير معتاد” قبل فقدان الاتصال به، وهو ما أكده المتحدث باسم المراقبين الجويين في جاكرتا.

وذكرت وسائل الإعلام الإندونيسية أن الطائرة كانت تقل 149 إندونيسيّاً و3 من كوريا الجنوبية، وراكباً واحداً من كل من سنغافورا وبريطانيا وماليزيا، وأن من بين الركاب 16 طفلاً ورضيع واحد.

العبّارة المحترقة
وفي سياق آخر قال مسؤولون يوم الأحد إن جهوداً دولية للإنقاذ تُجرى وسط رياح قوية بعد اندلاع حريق في عبارة تحمل 466 من الركاب وأفراد الطاقم خلال إبحارها من اليونان إلى إيطاليا، وإن ربانها أمر بإخلائها.

وروى ركاب اتصلوا بمحطات تلفزيونية يونانية شهادات مؤثرة عن الظروف في العبارة التي شبّت فيها النار قبل الساعة السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي (04:00 بتوقيت غرينتش) خلال توجهها من باتراس في غرب اليونان إلى مدينة إنكونا في شرق ايطاليا.
 
وقال أحد الركاب: “حاولوا إنزال بعض القوارب لكن لم نتمكن كلنا من ركوبها. لا يوجد تنسيق. ظلام والنار مشتعلة في قاع العبّارة”.
 
ولم يتضح ما إذا كانت قد وقعت أي خسائر بشرية، أو ما إذا كان هناك ركاب في المياه.
 
وقال مسؤولون في قوات خفر السواحل اليونانية إن العبّارة (نورمان أتلانتيك) التي كانت تحمل 222 مركبة و411 راكباً و55 من أفراد الطاقم كانت على بُعد 44 ميلاً بحرياً شمال غربي جزيرة كورفو حين أرسلت إشارة استغاثة بعد اندلاع حريق في الطابق السفلي.
 
وقال مسؤول لـ”رويترز”: “يُجرى إخلاء السفينة” مضيفاً أن 130 شخصاً نُقلوا من قارب إنقاذ إلى سفينة حاويات كانت قريبة حين اندلع الحريق.
 
وقال مسؤولون إن السلطات الإيطالية والألبانية تشارك في العملية التي تُجرى وسط ظروف جوية صعبة ورياح قوية.
 
وهناك سبع سفن أخرى في المنطقة إلى جانب طائرات هليكوبتر للإنقاذ، كما تم إرسال طائرة من طراز سي- 130 للمساعدة في جهود البحث والإنقاذ.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW