You are here: Home 2 سياسية 2 العالم المقاصدي المغربي أحمد الريسوني يتوقع عودة بن كيران لقيادة حزبه من جديد

العالم المقاصدي المغربي أحمد الريسوني يتوقع عودة بن كيران لقيادة حزبه من جديد

الانتفاضة

توقع العالم المقاصدي المغربي أحمد الريسوني، أن يعود الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران إلى قيادة حزبه، معتبرا أن هذا من طبيعته، موضحا بالقول: “هو رجل مناضل وعملي ومتحرك، ولن يبقى مكتوف اليدين، والحزب يريده”، حسب قوله. وأشار رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في حوار لأحدى المنابر الاعلامية، أنه في المرة الماضية كان قانون الحزب لا يسمح لابن كيران بالعودة إلى قيادة المصباح، مردفا بالقول: “كنت أؤيد هذا من حيث المبدأ، فأنا ليس لي دخل فعلي، ولكني مع احترام القانون وتحديد الولايات لجميع المسؤولين الحزبيين والحكوميين والبرلمانيين”.

وأضاف الريسوني: “أكثر من ولايتين يفسد الأشخاص إذا لم يكونوا قد فسدوا من قبل، لكن الآن، ليس أمام ابن كيران أي مانع قانوني، وفي المؤتمر المقبل ستكون له شعبية كبيرة، ما لم يقع ما ليس في الحسبان، وإذا سارت الأمور سيرا عاديا، سينتخب ابن كيران أمينا عام لحزب العدالة والتنمية، وطبعا هذه هي بوابة عودته الكاملة إلى السياسة”.

وفي رده على سؤال “ألا تعتقد ان عودة ابن كيران قد تسبب انقسام الحزب لأن هناك من ينزعج من خرجاته؟”، قال الريسوني إن ذلك مستبعد، مشيرا بالقول: “نحن نتحدث عن انتخاب ابن كيران أمينا عاما للحزب، وهو الذي سيشكل أمانة عامة جديدة، ودون شك سيكون فيها من سيتوافقون معه ومن يعارضونه، وهذه أخلاق حميدة في الحزب”.

وتابع قوله: “ابن كيران سبق له أن اختار من يعارضونه في الأمانة العامة، والآن العثماني فعلها هو أيضا، واختار من يعارضونه في الأمانة العامة. الخلاصة أنه إذا سارت الأمور بشكل طبيعي سيُنتخب ابن كيران أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية وبأغلبية كبيرة، ولن يكون أمامه أي عائق قانوني كما كان في المرة السابقة”.

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW