سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، يواجه الكثير من العراقيل، في التعديل الحكومي الجديد -= عاجل =- منظمة “أنا يقظ” التونسية رصدت مئات المخالفات في الحملات الانتخابية لكل المرشحين للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها الأحد -= عاجل =- أكادير : توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية -= عاجل =- إعادة انتخاب مولاي عبد العزيز العلوي المدني لولاية خامسة على رأس عصبة الجنوب لكرة القدم -= عاجل =- 4 قتلى والآلاف مُحاصرون جراء فيضانات ضخمة في إسبانيا -= عاجل =- ارتفاع عدد قتلى فاجعة “وادي الدرمشان” بالرشيدية إلى 25 شخصًا وفرق الإنقاذ مستمرة في “التنقيب” -= عاجل =- الجديدة.. وفاة شخص كان موضوعا تحت تدبير الحراسة النظرية -= عاجل =- أزمور.. توقيف شخصين للاشتباه بتورطهما في قتل شرطي عمدا أثناء مزاولته لمهامه -= عاجل =- نادي الحسيمة للمسرح تقدم مسرحيتها الجديدة "العقدة" بإخراج المسرحي عبد الجبار خمران -= عاجل =- بعد وعود بتلبية مطالبهم: المجلس الجهوي لعدول استئنافية الحسيمة يعلق احتجاجاته

You are here: Home 2 جهوية 2 بحيرات آسنة يطلق عليها ظلما وعدوانا محميات، خارج اهتمام مسؤولي مدينة الصويرة

بحيرات آسنة يطلق عليها ظلما وعدوانا محميات، خارج اهتمام مسؤولي مدينة الصويرة

الانتفاضة

توجد بالصويرة بحيرات دائمة ، وأخرى موسمية ، وقد صنفت من البحيرات الوطنية التي تدخل في إطار المحميات،  والتي تضم أزيد من 100 نوع من الطيور .

إن المتأمل لتلك البحيرات يقف على أنها ليست كالبحيرات او المحميات العالمية جمالا ونظافة وعناية ، ولا تعد فضاء يسر العين ويريح النفس ويغري بالتتبع ، وليست مجالا لحماية المجال الاخضر ورعاية النباث والحيوان، يل هي بحيرات امتدت لها يد الاهمال ، ونال منها الزمن، فأصبحت مجرد مستنقعات آسنة متهالكة، ممتدة على اطراف غابة بدأ العمران يأكل أطرافها، ويجفف أغراسها….

بحيرات معزولة، تراها العين مباشرة من وراء السياج الحديدي المسمى  الحزام الاخضر، تتميز باحتوائها اأكماما كبيرة من الزبالة والاوساخ، ويعتريها الاهمال والتجاهل وانعدام العناية، الشيء الذي يتحمل مسؤوليته مسؤولو المدينة، وفي مقدمتهم عمالة مدينة الصويرة، ومجلسها البلدي، المديرية الاقليمية للمياه والغابات ومحاربة التسحر …

ومن دواعي الاستغراب: ـ لماذا لا يقوم المجلس الجماعي و بتنسيق مع المصالح المعنية بتهييء هذا المجال وتحويله الى باحة سياحية مهمة بالإقليم؟ مستغلا موقعه الاستراتيجي، وأصناف الطيور المتواجدة به، والامتداد الغابوي

هل تنظيف وتنقية جوانب البحيرات، وترميم ما أفسدته يد البشر و عبث به الزمن ، مكلف لدرجة اصبحت الروائح الكريهة المنبعثة تقتحم بيوت ساكنة الجوار، وتهدد بانتشار أمراض وأوبئة خطيرة؟

ماذا لو تحول هذا الفضاء إلى لوحة تشكيلية ، تسر العين، وتدخل السعادة الى النفس، ويصبح متنفسا يغري بالرياضة والجلوس ، أو للقراءة وغيرها

الصويرة حفيظ صادق  

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW