الانتفاضة

أوقفت السلطات الإيطالية، نهاية الأسبوع الجاري، القنصل الفخري للمغرب في مدينة باري، بسبب تهم تتعلق بجرائم الأموال.

ونقلت وسائل إعلام إيطالية أن “فانسينو أبينانت”، القنصل الفخري للمغرب، تم توقيف، يوم الجمعة الماضي، إلى جانب العمدة السابق “لكاساماسيما”، عن طريق الشرطة المالية الإيطالية.

وتشير ذات المصادر إلى أن الموقوفين يشتبه في وقوفهما وراء إفلاس شركة “بريستيجيا”، بعدما أدخلا المئات من العمال إليها، بدون أداء الضرائب، والضمان الاجتماعي، وهي الديون، التي تراكمت لتصل إلى ثلاثة ملايين أورو.

وتأتي قضية توقيف القنصل الفخري للمغرب في إيطاليا، بعد أيام من توجيه ممثلي الادعاء في نيويورك تهمة تزوير التأشيرات للسفير المغربي السابق بالأمم المتحدة، عبد السلام الجعايدي، وذلك بعد مرور أشهر من اعتقال زوجته بنفس التهمة.

ويواجه الدبلوماسي المغربي، المقيم، حاليا، في الرباط، وزوجته “لويزا إستريلا الجعايدي”، المعتقلة، منذ شهر مارس الماضي، بالولايات المتحدة، وشقيقها “رامون سينغسون استريلا”، المقيم في الفليبين، تهما تتعلق بالتحايل على السلطات الأمريكية، واستقدام عاملات فليبينيات إلى الولايات المتحدة الأمريكية بطريقة غير قانونية، وانتهاك قوانين التشغيل الجاري بها العمل، وهي القضايا التي لم تتفاعل معها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج بأي تصريحات رسمية.