خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / الرباط تحتضن يومي فاتح وثاني أكتوبر المقبل ندوة حول “الاستهلاك والمستهلك في وسائل الإعلام العربية”
الرباط تحتضن يومي فاتح وثاني أكتوبر المقبل ندوة حول “الاستهلاك والمستهلك في وسائل الإعلام العربية”

الرباط تحتضن يومي فاتح وثاني أكتوبر المقبل ندوة حول “الاستهلاك والمستهلك في وسائل الإعلام العربية”

AT

تحتضن مدينة الرباط، يومي فاتح وثاني أكتوبر المقبل، ندوة حول “الاستهلاك والمستهلك في وسائل الإعلام العربية .. نموذج المغرب – سلطنة عمان”، وذلك بمبادرة من المنتدى المغربي للمستهلك والهيئة العامة لحماية المستهلك بسلطنة عمان.

وأوضح بلاغ للمنتدى المغربي للمستهلك أن هذه الندوة، التي تنظم تحت شعار “نحو إعلام يخدم المستهلك”، تهدف إلى إبراز دور وسائل الإعلام وأهمية توظيفه في مواكبة تطور أنماط وتحولات الاستهلاك في الأسرة العربية، وإشعار وسائل الإعلام بأهمية تطوير المعالجة الإعلامية لقضايا المستهلك والاستهلاك.

كما تروم هذه الندوة طرح المشكلات والصعوبات الفنية والتشريعية التي تحول دون وسائل الإعلام للقيام بدورها التثقيفي.

وتسعى هذه الندوة أيضا، حسب البلاغ، إلى تشجيع وتحفيز إدماج جمعيات حماية المستهلك على تقديم المادة الإعلامية لوسائل ومؤسسات الإعلام، وإشراكها في التظاهرات الإعلامية والتحسيسية لنشر ثقافة الاستهلاك الرشيد والصحي والآمن للمستهلك.

وسيناقش المشاركون في هذه الندوة مجموعة من المحاور من بينها “الإطار القانوني والتشريعي لحماية المستهلك وضمان حقوقه في الدول العربية، نموذج المغرب وسلطنة عمان” و”الحق في الوصول إلى المعلومة كمدخل لحماية وتثقيف المستهلك” و”التشريع الإعلامي .. أي حماية للمستهلك؟” و”الإشهار والحماية القانونية للمستهلك” و”دور الإعلام في توعية المستهلك بقضايا الصحة والسلامة الغذائية والدوائية”.

وسيشارك في هذه الندوة ثلة من الأساتذة والخبراء المختصين في مجال الاقتصاد والاستهلاك والمستهلك والإعلام والقانون والاجتماع.

وسيتم في نهاية هذه الندوة إصدار توصيات تهم تطوير وتفعيل آليات وأساليب حماية المستهلك وتنمية وتوثيق التعاون بين جمعيات حماية – المستهلك والهيئات الإعلامية والإدارية الحكومية والخاصة المعنية.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW