قناة الامريكية "سي إن إن" تُقاضي الرئيس ترامب -= عاجل =- المحكمة الابتدائية بسلا ترفض السراح المؤقت لسائق قطار بوقنادل -= عاجل =- اعتقالات في صفوف تلاميذ خربوا مؤسسات تعليمية بسطات بينها ثانوية افتتحت قبل أسبوع -= عاجل =- مهرجان سينما المؤلف بالرباط يكرم الفنانة راوية والممثل المصري محمود حميدة -= عاجل =- عقوبة هيغواين بعد طرده أمام يوفنتوس -= عاجل =- توقيف سيدة ستينية بحوزتها كمية كبيرة من الأقراص المهلوسة -= عاجل =- 30 ألف يورو جوائز مهرجان مراكش للأفلام فى مرحلة التطوير وما بعد الإنتاج -= عاجل =- نداء الأستاذ محمد بنسعيد أيت إيدر لتجسير العلاقات الجزائرية المغربية -= عاجل =- حوار مع الأستاذ مصطفى الفاز رئيس الفرع الإقليمي للجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الابتدائي بالمغرب بشيشاوة -= عاجل =- المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير تتمكن من توقيف شخص يبلغ من العمر 31 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة في السرقة وترويج المخدرات

You are here: Home 2 تحقيقات وملفات 2 الذكرى 15 لوفاة المناضل الفقيه محمد البصري أحد قادة المقاومة المغربية المتمييزين

الذكرى 15 لوفاة المناضل الفقيه محمد البصري أحد قادة المقاومة المغربية المتمييزين

الانتفاضة

تحل هذا اليوم 14 أكتوبر 2018، الذكرى 15 لوفاة أحد أبرز رجالات المغرب في القرن العشرين، يتعلق الأمر بالمناضل محمد الفقيه البصري (1925-2003)، أحد قادة المقاومة وجيش التحرير المغربي وأحد أبرز رموز النضال الوطني ضد الاستعمار وضد الاستغلال، ذكرى رجل عشق هذا الوطن وكرس كل حياته للنضال من أجل غد الحرية والعدالة لكل أبنائه، فكان هذا العشق بمهر العذاب والاعتقال وأحكام الاعدامات والتغييب في المنافي لمدة29 سنة. رجل ممانع ابن أب ممانع.

فتح عينه سنة 1925 بأدوز دمنات نواحي مراكش على علاقات الاستبداد الاقطاعي ممثلا في نفوذ أحد عملاء الاستعمار والباشا التهامي لكلاوي، تظاهر وهو لازال تلميذا ضد ظلمه واحتقاره وتنكيله وتسخيره لأبناء حارته… سينتقل إلى الدار البيضاء من هناك سيأخذ على عاتقه تنظيم خلايا المقاومة المسلحة ضد الاستعمار إلى جانب مجموعة من المناضلين… ليدخل بعد الاستقلال، الذي يقول عنه “الفرنسيون كانوا يبحثون عمن يسلمون إليه الاستقلال على أن يبقى الجوهر هو الاستعمار، أي هياكل استعمارية بواجهة مستقلة”، في المعركة من أجل الديمقراطية ضد ما سيعرف بالاستعمار الجديد وأعوانه وشركاؤه كلفته ما كلفت، بحيث نجا أكثر من مرة بأشكال تثير الاستغراب علما بأنه كان أحد أبرز العقول المدبرة للصراع داخل المعارضة…

تحدث عنه أحد ألذ أعدائه فقال أنه عصي على المساومة وهو الرجل الذي “يستعصي على إغراءات السلطة، مخاطبا إياه بما معناه أنه الوحيد الذي يمكنه أن يبيت ليلة في قصر ويبيت الليلة الثانية على حصير”. يصفه الماركسيون الليننيون بالبلانكيي نسبة إلى البلانكية كتيار سياسي اشتراكي يحصر الثورة في نخبة مناضلين فقط. لو سألت عنه الكثير من شباب اليوم لأنكره البعض و لقال لك البعض الآخر”ااه الذي كان وزيرا للداخلية”، وستجد أن الأمر طبيعيا؟؟؟

هذا اليوم صنفان من الناس سيزورون قبره، الصنف الأول: ما تبقى من رفاقه الحقيقيين وأبنائه وأفراد عائلته وأقاربه ومحبيه. والصنف الثاني: بعض السياسيين المستعدين لتوظيف صمت القبور بعد أن باعوا ضجيج الجماهير…؟؟؟؟

إنه رجل لو قرأت عنه لتعلقت بتجربته النضالية الملحمية ولحلمت بمعاصرته ومجالسته ليحدثك عن الثورة والثوار ويوصيك: “احذروا تكرارأخطائنا” ولو حدثك عن حياته لنطق تلقائيا بضمير الجمع “نحن” وسيجعلك تقتنع أنك أمام ثائر متواضع من زمن النضال. لو حدثك عنه الباحثون النزيهون لكانت المعادلة: الفقيه = الاتحاد + التحرير. لوسألت التاريخ عنه لقال لي ولك تجنبوا الحديث عن مثل هؤلاء الرموز بهذا الاختصار، الرجل بثقل تراب الوطن؟؟

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW