أنت هنا: الرئيسية 2 ثقافة و فن 2 الدورة الثانية لمهرجان موسيقى الروح

الدورة الثانية لمهرجان موسيقى الروح

الانتفاضة

ينظم “مدار الابداع” والمجلس البلدي لأكادير مهرجان موسيقى الروح في دورته الثانية التي ستحتضنها قاعة ابراهيم الراضي ببلدية اكادير أيام 24 و 25 و 26 ماي 2018 ابتداء من الساعة العاشرة ليلا.

ويتضمن برنامج الدورة ثلاث ليال سيكون افتتاحها ب” ليلة فن الملحون” تحييها سيدة الملحون المغربي ماجدة اليحياوي ، الفنانة الراقية والصوت المتميز في أدائه لهذا اللون الأصيل، منذ بداياتها وهي وفية لهذا الفن بحثا و أداء وتسعى لتطويره وإيصاله للمتلقي المغربي و العربي.

الليلة الثانية اختار لها المضمون كلا من مجموعة اينوراز الأمازيغية التي انطلقت من مدينة اكادير كفرقة متشبتة بتراثها الموسيقي مع الانفتاح على موسيقى العالم وخاصة فن الجاز معتمدة آلات موسيقية أصيلة من قبيل الرباب و لوتار و الكوبري و الطام طام و الناقوس و الطعريجة و البندير . كما انفتحت على آلات موسيقية عالمية أخرى كالدف الإيراني والكلاباس الأفريقي والطبلة الهندية، لتتواصل الليلة مع فرقة الدقة الرودانية .

فيما تعرف الليلة الثالثة تقديم عرض فني للفنان ادريس الملومي، أحد الموسيقيين الاستثنائيين بالمغـرب، له دراية تقنية وأكاديمية قوية، تجعله اليوم أحد أقوى وأنجح سفراء الموسيقى العالمة والراقية وطنيا ودوليا، رفقة فنانين عالميين، ويتعلق الأمر بأحد أشهر فناني الايقاعات الهندية بفرنسا PRABHU EDOUARD BIO ، والفنانان الهنديان S.CHATTERJEE عازف السنطور الهندي و R.PRASANNA عازف الناي الهندي.

مهرجان موسيقى الروح مهرجان موسيقي فني ببرمجة وبتيمة نوعية بالمدينة.                          جاءت فكرته لكي يشكل إضافة مختلفة و ليس رقمية إلى خارطة المواعيد الثقافية لأكادير، بمعنى متميزا عن باقي اللحظات الفنية القائمة حاليا بشكل يزيد من منسوب التنوع والاختلاف بعالم المهرجانات الموسيقية، فالإضافة مطلوبة ومحمودة لكن لا يجب أن تكون بأي حال من الأحوال تكرارا رقميا يستنزف الأجندة الثقافية وكذا الإمكانات المادية و اللوجستيكية للمدينة.  فالمهرجان انخراط واع بعلاقة تناسق وتكامل تحترم خصوصية كل جهد ثقافي يرقى بالمدينة و ساكنتها و زوارها.

فكرة التظاهرة هي خلق مهرجان موسيقي يقترح موسيقى هادئة، راقية، واعية و عالمة، موسيقى تخاطب الروح و تحترم ذكاء ووعي الجمهور وتستجيب لضرورة جمالية لدى شريحة مهمة من عشاق هذا النوع من الموسيقى. هذه الموسيقى موسيقى إنسانية تحترم خصوصياتنا الثقافية والفنية الوطنية و الجهوية والمحلية مع انفتاح واع و ضروري على كل رقي إنساني.

يذكر أن الدورة الأولى للمهرجان احتضنتها أكادير خلال رمضان المنصرم أيام 2 و 3 و 4 يونيو 2017 وعرفت تقديم ثلاث أمسيات أحيتها كل من فرقة شاعر العود ادريس الملومي بعمل ” رقصة الروح” وفرقة ابن عربي للسماع الصوفي وفرقة أحمد أماينو الأمازيغية وفرقة رحوم البقالي النسائية للحضرة الشفشاونية.

اضف رد

إعلن لدينا