خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / الدعوة بالعيون إلى خلق آليات دائمة ومؤسساتية للتواصل بين المؤسسات القضائية ووسائل الاعلام

الدعوة بالعيون إلى خلق آليات دائمة ومؤسساتية للتواصل بين المؤسسات القضائية ووسائل الاعلام


الانتفاضة

دعا المشاركون في المؤتمر العلمي الثاني للاعلام عبر الوسائط الاليكترونية الذي نظمه المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بدائرة محكمة الاستئناف بالعيون حول موضوع : “أنماط مختلفة من المقاربات” على مدى يومين، إلى خلق آليات دائمة ومؤسساتية للتواصل بين المؤسسات القضائية ووسائل الإعلام.
واكدوا خلال الجلسة الختامية لهذا اللقاء العلمي المنظم بشراكة مع المركز الدولي للخبرة الاستشارية وبتنسيق مع نادي الصحافة بالصحراء، على ضرورة خلق مرصد يضم مختلف الفاعلين في المجال القضائي والإعلامي والحقوقي لتجميع واستثمار كل البيانات والمعلومات التي تؤطر المؤسسة الإعلامية، وإعداد دلائل عملية تعمل لفائدة الإعلاميين.
وأوصوا في هذا اللقاء الذي عرف مشاركة نخبة من القضاة ورجال القانون الحقوقيين والأكاديميين والإعلاميين، بخلق مؤسسة قاضي التواصل على المستوى الجهوي لإيصال المعلومة وتنوير الرأي العام، وبدعم الصحافة الاليكترونية الجهوية وتمكينها من كافة الآليات والوسائل لتنخرط في المشاريع التنموية والإصلاحية للبلاد.
واكدوا على دور السلطة القضائية في تكريس مبادئ الحرية والعدالة بربوع الوطن، و تعزيز علاقة التعاون مع كافة الفاعلين الإعلاميين والحقوقيين، وعلى أهمية توفير كل الآليات للحصول على المعلومة مع مراعاة تحقيق التوازن بين المصالح وفق القواعد القانونية .
ودعوا الإعلاميين عبر الوسائط الالكترونية الى التقيد بالضوابط القانونية عند نشر الخبر والمعلومات خاصة مبدأ قرينة البراءة وسرية البحث والتحقيق واحترام الخصوصية ، والزام مستخدمي شبكة مواقع التواصل الاجتماعي بالدخول اليها الاسم والهوية الحقيقيين ودعوتهم الى التحلي باليقظة ورفض أي دعوة صادرة عن شخص غريب مع تجاهلها بشكل فوري لان قد تخفي ورائها فعلا جرميا .
وثمنوا بالمناسبة، المجهودات المبذولة بجهة العيون الساقية الحمراء، في مجال تأطير العمل الإعلامي، مؤكدين على أهمية استمرار المقاربات التشاركية التي يؤسس لها الفاعلون في المنطقة من سلطات قضائية وإدارية وحقوقية وإعلامية.
وعرف هذا المؤتمر الذي احتضن أشغاله مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، تنظيم جلسات علمية لمناقشة مجموعة من المحاور ركزت بالأساس حول القضاء والإعلام أية مقاربة ، والإعلام الاليكتروني العربي والرأي العام ، والمسؤولية في إطار جرائم الصحافة ( الدعاوى والجزاءات) ، و”الجريمة والاعلام عبر الوسائط الاليكترونية – شبكات مواقع التواصل الاجتماعي نموذجا”و حق الصحافي في الوصول الى المعلومة بين المقتضيات القانونية والاكراهات العلمية، بالإضافة الى تنظيم دورة تدريبية حول أساسيات وخصائص التحرير لصحافة الانترنيت.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW