خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / الحقـُــــوقُ والحُريــــاتُ وأزمة الهَــــــــــــــــــــــــوية
الحقـُــــوقُ والحُريــــاتُ وأزمة الهَــــــــــــــــــــــــوية

الحقـُــــوقُ والحُريــــاتُ وأزمة الهَــــــــــــــــــــــــوية

الانتفاضة

عبد الصمد البلغيـــــــــتي

Abdessamad.elbelghyty@gmail.com

في كُل مرةٍ تُطرحُ قضيةُ الحقُوقِ والحرياتِ في النقاشِ العُمومي بالمغرب، إلا وتطفُوا من جدِيدٍ مشكلةُ الهُوية التي تتجاذبها صراعاتٌ ذاتُ خلفياتٍ سياسية وإيديولوجية، والأمثلةُ كثيرةٌ لبعض القضايا التي أثارت الكثير من الكلام حولها منهاالحرياتُ الفرديةكحرية التعبير والضمير وغيرها من القضايا المختلفِ حولها بالمغرب، غير أن المتتبع للموضوع يجدُ علاقةً بينها وبين مشكلة الهَوية، وذلك لأننا نعتقدُ أن ما يُعيق الوصُول إلى أرضية مشتركة حول القضايا المختلفِ حولها، هو غيابُ الحسم في معنى هويتنا كمغاربة، فلا نحنُ إستطعنا تحديدها دستوريا بشكل حقيقي وصريح يضمن للجميع حقهُ في التعبير والوجود، ولسنا أيضا قادرون على الإعتراف بتعددنا الهوياتي في أبعادهِ الإنسانية، وفي مقابل ذلك هناك إصرارٌ من جميع الأطراف وخاصة المتطرفة منها إلى تغييب وإقصاء الأخر، وعدمُ الإعتراف بهويته وكونُهُ جزءاً لا يتجزء من الوطن، باعتباره فضاءً للعيش المشترك.

لا توجدُ هَوية إلا وهي مركبة من عناصر متعددة، ولكن البعض يؤكد عنصرا ويحجُب عناصر، سواء على مستوى المجتمع أو على مستوى الفرد، ولا وجود لفرد يحمل هوية خالصة وصافية فهو نتاجُ تاريخٍ وثقافةٍ ولُغاتٍ وعادات ومعتقدات، ولكن البعض يسعى دائما إلى إظهار هوية لغوية أو دينية أو عرقيةوإقصاء الأخرى، والنتيجة أولا تكون خطيرة وتهدد الفرد في وجوده والمجتمع في عيشه المشترك، وثانيا تكون التهميش كما عبر عنه المفكر أمين معلوف حين كتب: “كل من يتبنى هوية أكثر تعقيدا سيجد نفسه مهمشا، فِعْلاً سيجدُ نفسه مهمشا كفرد ومجتمع، لأن التعصب لهوية معينة والعيش فيها ومن خلالها يُعتبر إفقاراً للذاتِ الغنية والمتنوعة، لذلك تجد كل متعصب لهويته دائمُ التشنُجِ لمواقفه ويصعب عليه قبُول الإختلافِ، بل ولا يمكنهُ الإعترافُ بأجزاء ومكونات هويته نفسه.

هذا الوضع المتأزمُ لعلاقتنا بهويتنا، هو ما يجعلنا في كل مرة نختلفُ فيها حول قضية مجتمعية، يتحول هذا الإختلافُ إلى صراعٍ حادٍ تُستخدم فيه جميع الوسائل المشروعة واللامشروعة، مثل التخوين والتكفير والتشكيكُ في نوايا الخصم، وليس مطلوباً منا الإتفاقُ بل التوافُق حول أرضية النقاش التي لا بد أن تنطلق من تعدد الهوية وإختلافُها، وأن لكل هوية أجزاء لا يمكن إقصاء بعضها.

من هنا يمكن أن نعتبر الهوية مدخلا لتنظيم نقاشنا، والقبول بأختلافنا الطبيعي عن بعضنا وإلا سنكون أمام مفهوم ضيق للهوية يُختزل في إنتماء واحد.

ولا بد أن تعكِس الدولة وسياساتها هذه الهوية المتعددة والمختلفة، من خلال قوانين تعترف بالجميع ويجد فيها الجميع ذاتهُ وتميزهُ، ومن خلال تعليم ينمي في الفرد عناصر هويته ويصالحه مع الهوياتِ المختلفة عنهُ، وإعلامٌ يعكسُ كل ذلك ويعبر عنهُ، و بغير ذلك فنحن لن نتقدم وسيكونُ مصيرنا الرجوعُ إلى الوراء.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW