You are here: Home 2 سياسية 2 الحركة التصحيحية لحزب جبهة القوى الديموقراطية يطالبون بـ”تصحيح الوضع التنظيمي للحزب”، الذي وصفوه بـ”المتأزم والخطر “

الحركة التصحيحية لحزب جبهة القوى الديموقراطية يطالبون بـ”تصحيح الوضع التنظيمي للحزب”، الذي وصفوه بـ”المتأزم والخطر “

الانتفاضة

أطلقت حركة التصحيحية المنتسبون إلى حزب جبهة القوى الديموقراطية “ساخطون وغاضبون”، على الساحة الاقليمية والجهوية والوطنية ، مطالبين بـ”تصحيح الوضع التنظيمي للحزب”، الذي وصفوه بـ”المتأزم والخطر “، وقالت مصادر من داخل حزب جبهة القوة الديموقراطية ، في حديثها مع “الصحافة والاعلام ″، “إن هذه الحركة لقيت تفاعلا كبيرا، من قبل أعضاء المنخرطين فى جميع انحاء المملكة، الذين تولوا كلام خطير “ساخطون وغاضبون” بشكل واسع.

وأوضحت المصادر ذاتها أنه “سيتم الإعلان عن الخطوات التالية، بعد انتهاء الملف الإداري والقانوني للحزب، الذي يضعها امام المحاكم المختصة، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، والذي ستطرح فيه مطالب حركة رفاق التهامي الخياري .

الغريب فى الأمر أن جميع الأعضاء “غاضبون وساخطون”، على الامين العام مصطفى بن علي، وقال المنتسبون إلى الحركة التصحيحية : “إننا حاصلون على الوثائق الذي شابها التزوير والتدليس وخيانة الامانة، ونهب المال العام للحزب، وحركة التصحيح عازمة على متابعة الامين العام فى المحاكم المختصة داخل المغرب ، اما اعضاء الحزب والمنخرطين “ساخطون وغاضبون” على الامين العام مصطفى بن على.

ولله الحمد الحركة التصحيحية استطاعت أن تفتح نقاشا عميقا مع عدد من الجبهاويين والجبهاويات رفاق التهامي الخياري ، ويقنع من وصفتهم الحركة التصحيحية بـ”الجبهويون ذوي القناعات المبدئية”، على الانخراط في المبادرة، ودعمها في أفق تحقيق الأهداف المتوخاة منها، حسب تعبير عدد من المناضلين الجبهويين والجبهويات، ومن خلال خوضهم في نقاش عميق حول الوضع التنظيمي للحزب في المغرب محليا واقليميا ووطنيا، ان الحزب لم يعرف، أي مبادرة لتصحيح ما يمكن تصحيحه، خصوصا أن الحزب أصبح خارج اللعبة، وغاب غيابا تاما عن المشهد السياسي، ولم يبق منه سوى الاسم.

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW