خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش (بيان)
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش (بيان)

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش (بيان)

الانتفاضة
توصلت جريدة الانتفاضة ببيان من الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش بخصوص سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني هذا نصه :
“تمرير سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني، والتستر عنها يكشف تناقض وزيف خطاب المسؤولين . يشارك وفد صهيوني مشكل من أستاذين ،في النسخة الثالثة والثلاثين للكونغرس العالمي من أجل فعالية وتطوير المدارس، المنظم في مراكش من 06 إلى 10 يناير 2020, المنظم من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي والمركز المغربي للتربية المدنية وبتنسيق مع منظمة “الكونغرس العالمي من أجل فعالية المدارس والإرتقاء بها”.
وقد عمد المنظمون على التستر على مشاركة الوفد الصهيوني وإخفائها ، لكن الموقع الرسمي للمؤتمر نشر البرنامج العام للدورة الذي يتضمن مداخلتين لممثلي الكيان العنصري الإستيطاني. وتأتي مشاركة الوفد الصهيوني ، في الوقت الذي تعرف فيه عدة جامعات ومراكز البحث في أوروبا وأمريكا حملات للمقاطعة الثقافية والعلمية للكيان الصهيوني، وأيضا حملات لمناهضي التطبيع في المجال الإقتصادي والفني والسياسي. ويظهر أن السلطات الحكومية التي رخصت بهذه المشاركة ، تتدرع بأنها ليست هي الجهة المنظمة ، وأنها طرف محتظن، وهو خطاب تعودنا عليه من طرف الدوائر الحكومية لشرعنة التطبيع من الكيان الصهيوني وفي كافة المجالات، كما أن الجهات المنظمة ومن ضمنها وزارة التربية الوطنية والمركز المغربي للتربية المدنية يعلمان وبشكل مسبق بهذه المشاركة، وعمدا إلى التستر عنها وعدم كشفها أمام الرأي العام ،لعلمهما بأن الحكومة تعاكس تطلعات ومشاعر الشعب المغربي المعبرة بإستمرار عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني، ورفضها للإحتلال الصهيوني وجرائمه ضد الإنسان والأرض والتاريخ والقيم الإنسانية.
إننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، نحمل الدوائر الحكومية مسؤولية مشاركة الوفد الصهيوني في هذه الفعاليات، وإنخراطها في التطبيع الثقافي مع الكيان تثمينا لاختياراتها حول التطبيع الإقتصادي والفني الذي أصبح واضحا وجليا. ندين كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني لما يشكل من خطر على الحقوق التابثة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني. يدين سياسة التستر وإخفاء المعلومة والمعطيات ، وحرمان العموم من الحق في المعلومة، ويعتبر التستر عن المشاركة عملا مدبرا لاقتناع القائمين عليه بالتطبيع ضدا على إرادة المغاربة. يجدد مطلبه بسن قانون يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني في كل المجالات والمناحي، ويؤكد انخراطه في كافة الفعاليات والمبادرات الداعية لمواجهة التطبيع ، بما فيها الدعوة لمقاطعة مثل هذه الفعاليات والاحتجاج ضد حضور مثل هذا الوفد وغيره من الصهاينة.
عن المكتب مراكش 9 يناير 2020
Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW