خبر عاجل
You are here: Home / مغاربية / ليبيا / التوقيع بمراكش على اتفاقية لتكوين 200 ليبي في مجال المصالحة والحوار الوطني
التوقيع بمراكش على اتفاقية لتكوين 200 ليبي في مجال المصالحة والحوار الوطني

التوقيع بمراكش على اتفاقية لتكوين 200 ليبي في مجال المصالحة والحوار الوطني

marrakech-prix-droit_de_l_homme-signature-M1-80x110

 وقع المجلس الوطني لحقوق الإنسان وهيئة شؤون المحاربين بليبيا، مساء يوم امس السبت بمراكش، اتفاقية تتعلق ببرنامج تدريبي في فن المصالحة والحوار الوطني لفائدة 200 مشارك من ليبيا.

وتم التوقيع على هذه الاتفاقية على هامش حفل تتويج الفائزين بجائزة ناشئة الفكر الحقوقي المنظمة من قبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في دورتها الأولى، من قبل رئيس المجلس إدريس اليزمي والمدير العام لهيئة شؤون المحاربين بليبيا مصطفى عبد الوهاب الساقزلي.

ويهدف هذا البرنامج التدريبي إلى التحسيس بقيم المصالحة من خلال الاستفادة من خدمات وخبرات المجلس الوطني لحقوق الإنسان باعتباره جهة مؤهلة للقيام بالأعمال والمهام التي يرغب الطرف الليبي في الاستفادة منها، وكذا بالنظر لكون المجلس يتمتع بخبرة وتجربة في مجال المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية وحقوق الإنسان.

وسيعمل المجلس، بموجب هذه الاتفاقية، على تكوين المشاركين بالنظر لما يتوفر عليه من إمكانيات تعبئة الشروط اللازمة لضمان تحقيق الأهداف التعليمية والتدريبية المنتظرة، بالأساليب والوسائل الحديثة اللازمة لتطبيق البرنامج المسطر من حيث إطاره النظري والميداني والتحليلي والتجارب الفضلى.

كما يتوخى هذا البرنامج تمكين المشاركين من إدراك المفاهيم والمهارات الأساسية لمضامينه أكاديميا وعمليا من خلال ورشات عمل، بشكل يضمن المقدرة على فهم الأدبيات المتاحة في المجال.

وسيتم تنفيذ البرنامج التدريبي، الذي سينطلق ابتداء من يناير المقبل، على ثمان مراحل وتشمل كل مرحلة خمسة وعشرين مشاركا، وسيقوم بتأطيره خبراء على مستوى عال من الكفاءة من داخل المجلس ومن شركائه ومن كفاءات لها المؤهلات المطلوبة.

وتشمل محاور هذا التكوين، التي تجمع بين العروض النظرية والتطبيقية على شكل ورشات، المصالحة والوساطة والحوار والاتصال.

وتتوزع مضامين هذا التكوين ما بين الاطلاع على تجربة حقيقية للمصالحة في ظروف مشابهة وتتسم بالاستمرارية، واللقاء مع بعض المساهمين والمشاركين في هذه التجربة، أو المشرفين عليها وفرصة المناقشة والحوار، وإدراك المفاهيم الأساسية الأكاديمية لموضوع التكوين وإسقاطاتها على التجربة المغربية والواقع الليبي الراهن (الحوار، المصالحة، العدالة الانتقالية، الإنصاف والمحاسبة، التفاوض، الوساطة، صنع السلام).

وتميز هذا الحفل بحضور على الخصوص، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني عبد العظيم الكروج و أحمد عبادي عضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومدراء أكاديميات جهوية للتربية والتكوين، إلى جانب نواب وزارة التربية الوطنية وأطر المنظومة التربوية وممثلو هيئات المجتمع المدني.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW