[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]

خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / الاسباب الحقيقية وراء حظر شركات الإتصال المغربية لسكايب و واتس
الاسباب الحقيقية وراء حظر شركات الإتصال المغربية لسكايب و واتس

الاسباب الحقيقية وراء حظر شركات الإتصال المغربية لسكايب و واتس

 inwi-maroc-telecom-meditel-whatsapp

تفاجأ مستعلمو التطبيقات التي تستعمل تقنية «VoIP »بالمغرب، باستحالة إجراء مكالمات على أبرز التطبيقات كـ: الواتساب، فايبر، سكايب.. المشكل قائم منذ فاتح يناير الجاري، ومستعملو هذه التطبيقات يشيرون بأصابع الاتهام إلى الفاعلين الثلاث في مجال الاتصالات. الأخيرة خسرت 4 مليار درهم جراء منافسة هذه التطبيقات.رغم أن المشكل ظل قائما منذ فاتح يناير، إلا أن مستعملي تطبيقات المكالمات المجانية لم يفطنوا إلى الأمر إلا ليلة أمس، حيث ظن الجميع أن الأمر يتعلق بداية بخلل على مستوى التطبيق نفسه، يستدعي إعادة تثبيته على الهاتف الذكي، قبل أن يتضح أن الأمر مدبر من شركات الاتصال الثلاث التي تضررت أرباحها، بعد أن أضحت هذه التطبيقات بديلا للمكالمات الدولية بالخصوص… فماذا يقول القانون؟
وتعتبر الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، في الفصل الأول من قرارها رقم 04/04 الصادر في 6 أبريل 2004، أن الاستغلال التجاري لخدمة الهاتف على IP لا يمكن أن تتم إلا عن طريق فاعلين في مجال الاتصالات حاملين لرخصة.
ويحدد دليل دركي الاتصالات، المستفيدين من هذه الخدمة في مراكز الاتصالات، شرط الاقتصار على خدمة “الإرشادات على الهاتف”، والتوفر على رخصة لهذا الصدد. شأنها شأن الشبكات المستقلة، التي تستعمل هذه التطبيقات لأغراض خاصة على شبكات داخلية.
وخارج هذه الاستثناءات، يبقى الاستغلال التجاري لخدمة VoIP ممنوع، طبقا للفصل 83 من القانون 24-96 الخاص بالبريد والمواصلات، بل إن محاولة استغلالها دون رخصة أمر يعاقب عليه من طرف القانون.
كل هذا يجعل من خطوة الفاعلين الثلاث قانونية، بل تأخرت مقارنة مع بعض البلدان التي أضحت فيها خدمة VoIP مؤؤدى عنها وخاضعة لضوابط البلد في مجال الاتصالات، كما حدث في الهند مثلا. 
بمجرد ما صادف مستعملو هذه التطبيقات بالمغرب استحالة إجراء مكالمات مجانية، لوحوا باصابع الاتهام في وجه الشركات المعنية، بيد أن الأخيرة، تجد خطوتها مبررة في مذكرة لرئيس الحكومة صادرة في أبريل 2015، حول التوجهات العامة في مجال قطاع الاتصالات في أفق سنة 2018، حيث يظهر أن قطاع الاتصالات تراجع رقم معاملاته بحوالي 4 مليار درهم في الفترة الأخيرة، التي ازهر فيها تسعمال تطبيقات المكالمات المجانية، ليحقق بالكاد رقم معاملات حوالي 33 مليار درهمن رغم الارتفاع الهائل لاستعمالات الخدمة الصوتية المتنقلة، التي ارتفعت من 10 مليار دقيقة سنة 2009 إلى 47 مليار دقيقة سنة 2014.

وليست هذه هي المرة الاولى التي يحدث فيها إيقاف خدمة VoIP، حيث كانت شركة اتصالات المغرب في غشت 2014 قد منعت الاتصال عبر تطبيقي الواتساب وفايبر، فيما ظل الأمر متاحا بالنسبة للفاعلين ميديتيل وإنوي، وهو الأمر نفسه الذي حدث في 2012… بيد أن الاستعمال المكثف للهواتف الذكية جعل نسبة مهمة من مشتركي الهاتف إلى التحول لهذه الخدمة ما كلف الشركات خسارة كبرى في رقم المعاملات السنوي.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
[url=https://top4top.io/][img]https://b.top4top.io/p_21289moix1.jpeg[/img][/url]
الإنتفاضة

FREE
VIEW