أنت هنا: الرئيسية 2 علوم 2 الأداة الجديدة التي تنبه مستخدمي “فايسبوك” من المحتوى الكاذب

الأداة الجديدة التي تنبه مستخدمي “فايسبوك” من المحتوى الكاذب

الانتفاضة

بدأ موقع فيسبوك بالكشف عن أداة جديدة لتدقيق الحقائق مقدّمة من طرفٍ ثالث، تُنبّه المستخدمين إلى “المحتوى المشكوك فيه”.

وأعلن الموقع في شهر ديسمبر 2016، أنّه سيتعاون مع مواقع مستقلة لتدقيق الحقائق لمواجهة انتشار المعلومات المضللة عبر منصّة فيسبوك، حسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

ولاحظ مستخدمو فيسبوك الأداة لأول مرة عندما حاولوا وضع رابط لمقال يزعم كذباً أنَّ مئات الآلاف من الايرلنديين جُلبوا إلى الولايات المتحدة كعبيد.

نُشر المقال تحت عنوان “تجارة العبيد الايرلندية- عبيدٌ نسيهم الزمن” في المدوّنة الترفيهية Newport Buzz ومقرها ولاية رود آيلاند الأميركية، وشارك مستخدمو فيسبوك المقال على نطاق واسع في 18 مارس 2017.

وعند بعض المستخدمين، تؤدي محاولة مشاركة المقال لظهور إشارة تحذير حمراء، تفيد بأن المقال شُكِّك في صحته وبالضغط على التحذير ستظهر رسالة جديدة تقدّم معلومات أكثر “عن المحتوى المشكوك في صحته”.

وتقول الرسالة: “أحياناً ما يشارك الناس أخباراً كاذبة دون علم منهم. عندما تشك محركات تدقيق الحقائق المستقلة في صحة هذا المحتوى، يمكنك زيارة مواقعهم لتعرف السبب. يُسمح فقط بظهور مدققي الحقائق الذين وقّعوا على ميثاق مبادئ بوينتر لعدم الانحياز”.

ويؤدي تجاهل التحذير والضغط على زر “نشر” لظهور رسالة أخرى لتكرار التحذير بأن صحة المحتوى “مشكوك فيها”.

وبالضغط على “انشر على أي حال” يُنشَر الرابط، لكنه يظهر على صفحة يوميات الآخرين مع تحذير “مشكوكٌ في صحته ”.

وفعَّلت محاولات صحيفة The Guardian في سان فرانسيسكو لنشر مقال مدوّنة Newport Buzz الأداة بالفعل، لكن هذا لم يحدث في مدينتي سيدني ولندن. وأمكن أيضاً التبليغ عنه باعتباره “مقالاً كاذباً” من خلال عملية التبليغ عن المحتوى العادية في فيسبوك.

وليس غريباً أن يجرّب فيسبوك الخواص الجديدة مع عددٍ قليل من المستخدمين أولاً قبل تطبيقها على المنصّة كلها.

ورفض فيسبوك التعليق على كشف الأداة الجديدة، لكن الصفحة المتعلقة بـ”تصنيف المحتوى المشكوك في صحته عبر فيسبوك” في مركز المساعدة بالموقع أكّدت أن “الخاصية ليست متاحة بعدُ للجميع”.

وفي 16 مارس 2017، نشرت وكالة أنباء أسوشيتيد برس تقريراً “يفحص حقائق تجارة العبيد الأيرلندية المزعومة”، ويرفض المقالات الكاذبة التي تلقى رواجاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأُعلِن عن التقرير بصفته “جزءاً من جهودٍ حالية تقوم بها أسوشيتيد برس للتحقّق من المزاعم المطروحة في المقالات المشتبه بكونها كاذبة”.

وكتب ليام هوغان، وهو أمين مكتبة ومؤرخ مقيم بمدينة لايمريك بأيرلندا، وكان يتتبع “مزحة العبيد الأيرلنديين” منذ عام 2015، تغريدةً على موقع تويتر قال فيها إنَّ “مؤيدي ترامب (كانوا) يفقدون عقولهم”، بسبب هذا التحذير.

بينما شارك مدوّن يميني صورة ملتقطة للتحذير عبر تويتر ومعها تعليق: “يبدو أن وحدة فيسبوك لجرائم الفكر بدأت عملها بالفعل”.

وتصاعدت المخاوف بشأن تأثير الأخبار الكاذبة المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، مما دفع مؤسس فيسبوك ومديره التنفيذي مارك زوكربيرغ للتأكيد أنّ الموقع يأخذ المعلومات المضللة على محمل الجد، وأنّه يعمل على مواجهة انتشارها.

وفي منتصف شهر ديسمبر 2016، أعلن فيسبوك عن بدئه بالإشارة إلى مقالات الأخبار الكاذبة بمساعدة المستخدمين وخمسة مواقع مستقلة لتدقيق الحقائق: شبكة أنباء ABC، وأسوشيتد برس، ومواقع FactCheck.org، وPolitifact، وSnopes.

ويكفي أن يبلغ مستخدمي فيسبوك عن مقال باعتباره كاذباً حتى يمرره موقع التواصل الاجتماعي للطرف الثالث (مواقع تدقيق الحقائق) حتى تفحصه.

وفي منشور على صفحته الشخصية، أعلن فيه التغييرات المذكورة، اعترف زوكربيرغ أنّ فيسبوك يحمل “مسؤولية أكبر” تجاه العامة من أي “موزّع أخبار” عادي.

وكتب: “نحن نمثّل منصة من نوع جديد مفتوحة للحوار العام، وهذا يعني أننا نتحمّل نوعاً جديداً من المسؤولية، لتمكين الأشخاص من إجراء حوارات ذات معنى، ولخلق مساحة يمكن للناس فيها الحصول على المعلومات”، وفقا لمصادر إعلامية.

اضف رد

إعلن لدينا