خبر عاجل
You are here: Home / سياسية / الأحزاب السياسية والوعود المعسولة
الأحزاب السياسية والوعود المعسولة

الأحزاب السياسية والوعود المعسولة

الانتفاضة

ياسمين السملالي
ونحن على أبواب الانتخابات، وجل الأحزاب تحشد أنصارا لها لدعمها للفوز بأكبر عدد من المقاعد والفوز برئاسة الحكومة، نعيش وسط حملات انتخابية سابقة لأوانها تقدم وعودا “معسولة” وخارقة لا يمكن تصديقها، فالكل يهتف بالتغيير للأحسن لكن انتشار البطالة و سوء الوضع المعيشي، يظهر مدى انتشار الفساد في بلد غني يسبح على بحر من الموارد الطبيعية.
والمتنافسون عادة اليوم من الممثلين حاليا في البرلمان لكتل نيابية منهمكون بوضع اللمسات الأخيرة على برامجهم و صياغة شعارات المرحلة القادمة و حث الناخبين على التصويت لهم.
فعند تصفح وسائل التواصل الاجتماعي التي أضحت اليوم الوسيلة المثلى التي يعبر بها المغاربة عن تذمرهم من التدبير الحكومي، والعمل السياسي للأحزاب فقد عجت بالانتقادات الساخرة من أصحاب هذه الحملات الانتخابية وصارت تنتقدهم وتتساءل عن الكيفية التي سيدبرون بها شؤونهم، و تطبيق تلك الوعود المتعلقة بانتشال الشباب من البطالة وتشغيلهم، والرقي بالتعليم وتحسين وضعية الأساتذة والرفع من أجورهم، والنهوض بالاقتصاد المغربي و الوضعية الاجتماعية للمواطنين وتقديم ولو القليل لهم، فالسنوات الماضية تبين أنهم لم يقدموا إلا القليل للشعب المغربي خصوصا شبابه، الذين تم الاستغناء عنهم بحذف لائحة الشباب في التعديلات التي عرفها قانون الانتخابات التشريعية المقبلة.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW