خبر عاجل
You are here: Home / Video / اعتراف أمام الملك..المغرب الأدق في رؤية الهلال
اعتراف أمام الملك..المغرب الأدق في رؤية الهلال

اعتراف أمام الملك..المغرب الأدق في رؤية الهلال

أكد عالم فلكي أردني أن المغرب يعتبر أفضل دولة في العالم الإسلامي في تحديد بدايات الأشهر الهجرية، من خلال اعتماد رؤية الهلال شرطا لبدء الشهر، مُشيدا في الدرس الحسني الثالث الذي ألقاه، يوم أمس، أمام أنظار الملك محمد السادس، بالنهج المعتمد في المغرب في رؤية الهلال.

وجاء هذا التأكيد على لسان محمد شوكت عودة، وهو عالم من الأردن، ومدير مركز الفلك الدولي، حيث تناول في درسه الرمضاني موضوع “رؤية الهلال من منظور علمي وشرعي، والدور الريادي للمملكة المغربية في تحري الهلال” انطلاقا من قول الله تعالى: “تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا”.

وقال عودة، ضمن ثنايا درسه مخاطبا الملك محمد السادس: “نهنئكم يا أمير المؤمنين على نهجكم المعتمد في المملكة المغربية في مسألة رؤية الهلال، فأنتم، ويحق لكم أن تفخروا بذلك، أفضل دولة في العالم الإسلامي في تحديد بدايات الأشهر الهجرية باعتماد رؤية الهلال شرطا لبدء الشهر”.

وزاد العالم الفلكي بأنه “لدى المغرب من التحري والتثبت في هذه مسألة رؤية الهلال، ما يجعل المملكة متميزة على سائر الدول الأخرى”، موضحا أن “المملكة المغربية هي الدولة العربية والإسلامية الوحيدة التي تتحرى جميع أهلة الأشهر الهجرية بشكل رسمي، وتعلن نتيجة التحري ليلة التاسع والعشرين.”

ولفت المحاضر إلى أن “عملية تحري الهلال في المملكة المغربية تعطى لها أهمية حقيقية، حيث يتم تحري الهلال من قبل فرق رسمية من أكثر من 200 موقع، كما أن القوات المسلحة تشارك في عملية التحري”، وخلص إلى أن هذا الاهتمام الكبير إلى هذا الحد غير موجود في أي دولة أخرى”.

وأفاد العالم الفلكي بأن “الأخطاء في تحديد بدايات الأشهر الهجرية في المغرب تكون شبه معدومة إن لم تكن معدومة أصلا، قائلا إنه “لم يردنا خلال ما يزيد عن العشرين سنة الماضية أي إعلان رسمي من المملكة المغربية عن رؤية هلال كانت تخالف ما يقرره العلم القطعي”.

وكان عودة قد استهل الدرس الحسني الثالث من سلسلة الدروس الرمضانية، بالتأكيد على أن “مسألة توحيد الأمة في بدايات أشهرها ليس بالضرورة مطلبا شرعيا”، موضحا أن “الفقهاء تحدثوا في هذا الموضوع، ورأى العديد منهم عدم ضرورة إلزام الأمة كلها برؤية واحدة.”

وإضافة إلى الجانب الشرعي، يقول المحاضر، فإن الواقع نفسه يجعل من المستحيل أحيانا إلزام الأمة كلها برؤية واحدة، موردا أن رؤية الهلال تتحسن كلما اتجهنا نحو الغرب بثبوت خط العرض، مبرزا أن “أفضل مكان لرؤية الهلال هو غرب بلاد المغرب، وهذا يشمل المملكة المغربية وموريتانيا”.

وأورد عالم الفلك ذاته بأن “فرصة رؤية الهلال بشكل عام من الباكستان مثلا أفضل من أندونيسيا، وهي في الجزيرة العربية أفضل من الباكستان، وفي مصر أفضل من الجزيرة العربية، وفي بلاد المغرب أفضل من مصر” وفق تعبيره.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW