خبر عاجل
You are here: Home / ثقافة و فن / إلى والدتي..
إلى والدتي..

إلى والدتي..

إلى والدتي.. 

المصطفى بعدو

الانتفاضة

اخر لقاء  ياحبيبتي.. 

اخر صورة ياحبيبتي.. 

وانت بين ادرع الموت تناضلين.. 

وحضن يبكي الفراق

وجفاء الكلمات بين أسطر الوداع

وجهك ياحبيبتي محفور في الدماء 

منقوش في ذاكرة جسد الضناء

اخر صورة من وجهك المنير 

ياحبيبتي.. 

ولقطات لاتنسى من ازمنة دافئة 

افيقي من سباتك أيها الوجه الصبوح

فلم يحن أوان المساء 

ولم يزل في جعبتنا لك من كلام 

ولم يزل لنا منك عتاب وخصام

افيقي من سباتك ياامرأة

غردت البلابل 

في احظانها الفيحاء 

فكم صدح صوتك الشجي بين تنايا المكان

وكم تعالت لكنتك الامازيغية بين خلايا

النداء

افيقي من غفوتك  ياحبيبتي

فان الحياة بدونك عذاب وفناء

لاتغردي بعيدا فان سرب الطيور 

بدونك ستهيم في السماء

وستنهزم الشجاعة الفقيرة 

في اثون البلاء

ليس لك الحق ان تغادري ياحبيبتي.. 

او ان تستقيل من مهامك الملكية

فان عرشك التليد لازال  منك يحتاج الفداء

ولازالت فلول من رعاياك تحتاج الهواء 

والدواء 

 ليس لك الحق ن تغادري… 

او ان تركبي البحر أو السماء

او تسيرين لوحدك على الأرض الخضراء

فان دموع الوداع لم يعد لها ماء 

افيقي من نومك  ياحبيبتي.. 

فان الصباح قد تنفس

وأعطيني قبلات من خدودك الفيحاء .. 

احضيني وجعي ياحبيبتي

وربتي على رأسي كما داك الزمان

حين كنت في تلك الأيام.. وانا كالصحراء

لاتغادرني مدامعي حتى اسمع طيفك القادم 

وحارس يأتيني من بئر قديم

يناديني رقما من أربعة حروف

ليس لك الحق ان.. 

 تدعي المكان ياحبيبتي،

وتغادرين.. 

فمن بعدك من سيداوي الآلام 

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW