You are here: Home 2 سياسية 2 إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس فريق العدالة والتنمية، يسجل وجود “حملة غريبة، وبئيسة المراد منها خلط الحق بالباطل والتدليس على الرأي العام”

إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس فريق العدالة والتنمية، يسجل وجود “حملة غريبة، وبئيسة المراد منها خلط الحق بالباطل والتدليس على الرأي العام”

الانتفاضة

خلال مناقشته للحصيلة المرحلية للحكومة، زوال اليوم الأربعاء، في مجلس النواب، سجل إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس فريق العدالة والتنمية، وجود “حملة غريبة، وبئيسة المراد منها خلط الحق بالباطل والتدليس على الرأي العام”. وأوضح الأزمي أن “المهم عند أصحاب الحملة، هو التصدي لخصم سياسي وطني، ولتبخيس ما عرفته بلادنا من إصلاحات هيكلية جوهرية، وتطور اقتصادي، واجتماعي تصاعدي”. وأضاف الأزمي: “لهؤلاء نقول اتقوا الله في وطنكم، اتقوا الله في شعبكم، عودوا ديمقراطيين كما كنتم، أو كما كنتم تدعون، لأنه بكلمة واحدة، وملخصة، فإن الخمس سنوات، التي تلمحون إليها حكم عليها الشعب، وقال فيها كلمته الفصل، التي تعلو، ولا يعلى عليها، وعبر عن إرادته الواضحة، والصريحة، والساطعة يوم 7 أكتوبر 2016”. ويرى الأزمي أن “المطلوب اليوم هو إعطاء عنوان، ومعنى لهذه الحصيلة، يعيد، ويرفع منسوب التعبئة، والثقة، ويفحم الخراصين، ويقاوم حملات التبخيس، وزرع الشك في العمل السياسي، والحزبي الجاد، والمسؤول”. وفي المقابل، اعتبر المتحدث أنه “ليس من الإنصاف الادعاء أنه لم يتحقق شيء في هاتين السنتين، خصوصا أن معظم إجراءات هذا البرنامج أنجزت أو في طور الانجاز، علما أن كل قطاع حكومي يتوفر على حصيلة قطاعية مفصلة، تتجاوز في كثير من الأحيان ما اتفق عليه في البرنامج الحكومي”. وشدد الأزمي على أن البلد تواجهه عدة تحديات، أبرزها، “محدودية الأثر الإيجابي الملموس لمستوى النمو الاقتصادي الحالي على تحسن المعيش اليومي للمواطنات، والمواطنين، وضمان العدالة في الولوج للخدمات العمومية الأساسية، وضمان جودتها، وتقليص الفوارق الاجتماعية، والمجالية، ومعالجة البطالة”.

Please follow and like us:

Leave a Reply

إعلن لدينا
close
Facebook IconYouTube Icon
الإنتفاضة

FREE
VIEW