خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / آمنة ماء العينين، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية تشجب

آمنة ماء العينين، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية تشجب

الانتفاضة/متابعة

قالت آمنة ماء العينين، البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية: “لا يشرف المغرب، ومؤسساته، أن يقف شاب داخل المحكمة ليصرح علنا بتعرضه للتعذيب بوسائل تعود إلى سنوات الجمر والرصاص، دون أن يفتح تحقيق نزيه بأجل محدد لإعلان النتائج، ثم الخلوص إلى دحض رسمي للرواية أو تأكيدها مع ترتيب الآثار”، وذلك في إشارة إلى ما كشف عنه ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف، أثناء الاستماع إليه أمام محكمة الجنايات بالدار البيضاء بكونه تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي خلال التحقيق معه
وتساءلت “ماء العينين”، في تدوينة لها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك، “هكذا نصنع مسار الثقة الحقيقي بين الدولة والمواطن، غير ذلك سنظل نحكم على المغرب بالدوران في نفس الدوامة، حينها لن تنفع الخطابات ولا الشعارات؟ّ”.
وزادت القيادية بحزب العثماني قائلة:”طرحنا أسئلة في البرلمان عن مصير كل تلك التحقيقات التي يتم إعلانها دون الكشف عن نتائجها. في النهاية لم نجد الجهة الحكومية التي يمكن أن تعتبر نفسها معنية بالجواب. الجميع يتنصل من المسؤولية في هذا الاتجاه”، مضيفة أن الحقوقيين، والمناضلين، يطلبون من البرلمان التحرك بخصوص التصريحات الخطيرة للزفزافي داخل المحكمة التي تفيد بتعرضه للتعذيب وفق روايته للأحداث”.
وكان الزفزافي قد كشف خلال الاستماع إليه، أنه اشتكى للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف من تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي، ولم يأمر هذا الأخير بفتح تحقيق في الأمر.
وواصل الزفزافي حديثه عما وقع له داخل مقر الفرقة الوطنية، حين أخذوا منه ملابسه الملطخة بالدماء، مطالبا بإعادة محجوزاته من ملابسه التي تبين أنه تعرض للتعذيب.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW